رئيس جماعة قروية بأكادير لأعضاء مجلسه: " نتوما شّْلاهبية"!- فيديو

14 مايو 2016 - 21:30
وصف رئيس المجلس القروي تامري (37 كلم غرب اكادير) أعضاء مجلسه المنتخب بكونهم مجموعة من “الشلاهبية”، وذلك خلال أشغال دورة ماي الأخيرة.
وتسبب هذا الاتهام  في توقف الدورة وخلق سجالا بين الأغلبية والمعارضة انتهى بتبادل عبارات السب والشتم بين الفرقاء.
وبث نشطاء فيديو على اليوتوب يظهر من خلاله أحد أعضاء المعارضة يطالب الرئيس، وهو من حزب التجمع الوطني للأحرار، بتطبيق المقاربة التشاركية في اتخاد القرارات. ولم يتمالك الرئيس أعصابه، وصاح بأعلى صوته “اقول لكم بان هاد الناس شلاهبية”، وهي الجملة التي كانت كافية لتقلب مجريات اللقاء وتتسبب في توقف الدورة.
وللإشارة، فإن الرئيس وباقي الأعضاء، أغلبية ومعارضة، دائما في حالة خلاف، فقد سبق وأن  أصدر 22 مستشارا من بين 27 عضوا المكونين للمجلس الجماعي للتامري، بيانا استنكاريا ضد رئيس الجماعة يتهمونه بالمسؤولية الكاملة في شلل القطاعات الحيوية بتراب الجماعةوحسب البيان المرفق بتوقيعات المستشارين الذي ينتمي 15 منهم لحزب الأحرار (حزب الرئيس) و7 لحزب الاستقلال من أصل 27 عضوا، يستنكرون فيه القرارات الفردية والعشوائية لرئيس المجلس، الذي استأثر رفقة 5 من المستشارين بجميع الصلاحيات، حيث أصبح المكتب المسير صوريا، وأضحى الرئيس يحتكر جميع اللجان والقرارات وذيله الموقعون بكون الرئيس الحالي لايمثلهم في القرارات التي يتخدها.
وعن أسباب سحب هذه الثقة الموجهة للرئيس، فقد أجملتها بعض المصادر المطلعة بالجماعة في “سوء التدبير واتخاد قرارات فردية، وخرق العديد من مواد القانون التنظيمي للجماعات الترابة رقم 113/14 والقانون الداخلي للمجلس الجماعي، وعدم توفر الرئيس على استراتيجية عمل واضحة، إضافة إلى انتهاجه سياسة الإقصاء والانتقام في بعض الدوائر والدواوير،وكذا التغاضي عن كل مقترحات الأعضاء”.
وقد سبق هذا البيان توجيه رسالة إلى والي جهة سوس ماسة زينب العدوي يطالب فيها الأعضاء المنتفضون في وجه الرئيس إرسال لجنة تحقيق إلى الجماعة.
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.