البوقرعي : "البيجيدي" تحوّل إلى لازمة عند التيجيني وبرنامجه

18 مايو 2016 - 14:50
خالد البوقرعي و عبد الاله ابن كيران بنكيران تصوير سامي سهيل

قال النائب البرلماني، ورئيس شبيبة حزب “العدالة والتنمية”، خالد البوقرعي، إن الأمانة العامة للبيجيدي، “أكبر من أن تناقش التيجيني وبرنامجه”، قائلا :”هل يتصور التيجيني أن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية يمكن أن تجتمع لتدارس مشاركة في برنامجه.. ربما يريد تسويق نفسه لا أقل ولا أكثر”، وذلك في تصريح معمم، اليوم الأربعاء.

وأضاف القيادي، في حزب رئيس الحكومة، إن “إن حزب العدالة والتنمية، تحول إلى لازمة عند التيجيني وبرنامجه، واصبح موضوعا مع جميع ضيوفه”.

وانتقد، طبيعة البرامج التي يقدمها، صاحب برنامج “ضيف الأولى”، مشيرا إلى إنه “سبق أن وجه سؤالا حول طبيعة البرامج التي يقدمها التيجيني، وما إذا كانت تحترم ما هو منصوص عليه من مقتضيات في دفتر تحملات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة”.

وأضاف قائلا :”إذا كان حزب العدالة والتنمية يسعى لترشيد مرور قياداته في الإعلام العمومي، ما الذي يضر التيجيني أو غيره..”.

ويأتي هذا التصريح، عقب إعتذار القيادي في حزب “العدالة والتنمية”، ووزير التعليم العالي، لحسن الداودي، عن المشاركة في برنامج “ضيف الأولى”، يقدم محمد التيجيني، بالقناة الأولى، بمبرر قال انه “مرتبط بقرار سابق إتخذته الأمانة العامة لحزبه”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الخوف منذ 6 سنوات

تسعى بعض البرامج الإذاعية والتلفزية الى تنوير الراي العام وفتح المجال للأحزاب والشخصيات السياسية المعروفة إلى فتح النقاش حول مواضيع راهنية ومستقبلية حول ما يجري داخل الحقل السياسي بالخصوص وكذا الاقتصادي والاجتماعي ، وهي فرصة ينتهزها هؤلاء السياسيين للتعبير عن أفكارهم وتوجهاتهم ، إلا أن بعض الأحزاب السياسية أصبحت متوجسة من هذه البرامج التي يتابعها عدد كبير من المغاربة لما اصبحت تتركه من ردود داخل الفضاء الأزرق ( قضية جوج فرنك على سبيل المثال او قضية c'est clair )) بالنسبة لوزير الاتصال . ويظهر ان حزب العدالة والتنمية مع اقتراب الانتخابات بدأ يفرض نوع من الرقابة على تصريحات مسؤوليه ولا ادل على ذلك التوجيه الذي وجهه الأمين العام للحزب الى القياديين في الحزب حول تحري الحيطة في ما يصرحون به من كلام ... وعلى رأس ذلك بعض البرامج التلفزية حيث يمكن دفع الضيف الى التصريح باشياء تكون لها انعكاسات خطيرة على الحزب . حزب العدالة والتنمية يتصرف بمنطق انتخابي حيث يراهن على الصدارة في الانتخابات المقبلة لهذا لا يريد أن يكون هناك ما يشوش على ما يعتبره " شعبيته " فالتصريح بالنسبة للمسؤول السياسي امر خطير جدا نظرا لموقعه الاعتباري ن فكثير من الكلام او التصريحات تركت رجات قوية على صفحات الانترنيت

ABBASSE منذ 6 سنوات

Tijjini est là grace au PAM, il n'a pas eu la chance après avoir terminer ses études en Belgique de décrocher un poste, il a fait le tour des partis politiques pour être sur les listes, mais il n'a pas réussi C'est grace au PAM qu'il est dans la première chaine de TV Comme si nous n'avons pas de MArocain de l'intérieur

اسكامي منذ 6 سنوات

البيجيدي يبكي ويشتكي من التقصير في إعطائه الحق الزمني في الوسائل السمعية البصرية ،في حين يمتنع عندما يدعى إلى حوار. أن يمتنع عن الحضور،ذلك شأنه وحريته لكن عليه ألا يبكي ويشكي،وأن لايبحث دوما عن عدو حقيقي أو وهمي يشغل به الناس فقد عاقوا.

Kamal منذ 6 سنوات

Ce tijini est convaincu que ces maîtres sont capable dd tout contrôler au Maroc, tu ignores le maric a si tijini, va lire l'histoire du Maroc au lieu de lire l'histoire de la Belgique.