تحذير من تهريب الأسلحة عبر الحدود المغربية الاسبانية

28 مايو 2016 - 01:13
عناصر من الحرس الحدودي الإسباني في مراوغة ممتهنات للتهريب المعيشي - ارشيف

حذر “مرصد الشمال لحقوق الإنسان”، الدولة من إمكانية تهريب الأسلحة عبر الحدود المغربية الاسبانية، عبر الثغر المحتل سبتة، محملا اياها “مسؤولية حياة المواطنين وسلامتهم الجسدية”.

وافاد المرصد الحقوقي، في بيان له، ليلة الجمعة /السبت، انه عاين  “ضعف عمليات المراقبة التي تقوم بها السلطات المغربية بمعبر باب سبتة”، موضحا انه يعرف بشكل شبه يومي، “عمليات عبور الآلاف من الأشخاص، ومئات الأطنان من مختلف أنواع البضائع المهربة عن طريق شبكات منظمة دون أن تخضع لعمليات التفتيش”.

ولاحظ نقلا عن الزيارات الميدانية التي قام بها، أعضاء من المرصد للمعبر الحدودي، “ضعف عمليات المراقبة والتفتيش من طرف السلطات المختصة ( الأمن، الجمارك …) وهو ما يرفع إمكانية تهريب الأسلحة من طرف الخلايا الإرهابية، التي تنشط داخل مدينة سبتة، إلى باقي التراب الوطني واستعمالها في عمليات تستهدف أرواح المواطنين وسلامتهم الجسدية”، يفيد المرصد.

وافاد انه “لاحظ ان أزيد من 400 سيارة، متخصصة في التهريب من طرف شبكات متخصصة، تحمل علامات ترقيم مغربية واسبانية تدخل الثغر المحتل وتخرج منه بشكل يومي وهي محملة بمواد مهربة، دون الخضوع لإجراءات التفتيش بشكل كامل”.

ويعود ذلك، يفيد المرصد، إلى “الوضع داخل سبتة، حيث تزدهر تجارة الأسلحة بمختلف أنواعها خصوصا بحي الأمير، يتم استعمالها في تصفية الحسابات بين الشبكات الإجرامية وتجار المخدرات، ونشاط الشبكات الإرهابية التي لها امتدادات بتنظيمات عالمية وعلى رأسهما تنظيمي القاعدة وداعش، وتعمل منذ سنوات على الاستقطاب والتجنيد والتمويل إلى جانب شبكات تهريب البشر والمخدرات والسلع”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سلوى منذ 5 سنوات

هذا أسوء واذل حالة ممكن نشوفها المغربي الشامخ ينذل عند الإسبان وتلك النسوة معكوفات يحملن أطنان البضائع قمة الذل والهوان