الأمن يقنع السلاويين بإلغاء وقفتهم الاحتجاجية ضد “الكريساج

24 يوليو 2016 - 11:25

أعلن الداعون إلى الوقفة الاحتجاجية “زيرو كريساج”، في سلا، حي الرحمة، أنهم ألغوا موعدها، الذي كان مقررا، مساء اليوم الأحد.

وبحسب بلاغ للتنسيقية، يتوفر “اليوم24″، على نسخة منه، أرجعت التنسيقية إلغائها للوقفة، إلى ما قالت عنه “ركوب جهات متطرفة على الوقفة”، مضيفة ان الفيديوهات المتداولة، عن الاعتداءات “مفبركة وتعود لتاريخ قديم”، بحسب زعمهم.

وكانت التنسيقية، قد دعت إلى تنظيم وقفة احتجاجية في سلا، اليوم الأحد، ضد ما اعتبرته توالي الاعتداءات على المواطنين في المدينة.

وحظيت الصفحة، التي أطلقها الداعون إلى حملة “زيرو كريساج” على “فايسبوك” إلى غاية، مساء أمس السبت، بإعجاب أكثر من 46 ألف شخص.

وسعت تنسيقية شكلت تحت شعار “زيرو كريساج” إلى تعبئة السلاويين من أجل الخروج للاحتجاج ضد العنف في المدينة.

وكانت التنسيقية، قد دعت السلطات إلى التفاعل بشكل إيجالي مع تظلمات المواطنين والعمل على الحد من الجريمة.

وطالبت بترقية مدينة سلا من منطقة أمنية إلى ولاية أمنية وتوفير الامكانات المادية واللوجيستيكية لذلك، وإعادة العمل بشرطة القرب وجعلها في خدمة المواطنين.

وأبرر الداعون إلى الوقفة الاحتجاجية العدول عن قرارهم، بكون بعض استغل الإعلان لها عبر نشر فيديوهات قديمة أو مفبركة.

وأشار إعلان إلغاء الوقفة الاحتجاجية إلى أن مصالح الأمن تفاعلت مع حملة “زيرو كريساج”.

ويشار إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني، نشرت، أول أمس الجمعة، بيانا أكدت فيه أن التدخلات الأمنية المكثفة، التي باشرتها مختلف مصالحها في مجال مكافحة الجريمة، خلال النصف الأول من السنة الجارية أسفرت عن توقيف 256 ألفا و171 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، من بينهم 83 ألفا و732 شخصا، كانوا يشكلون موضوع بحث على الصعيد الوطني.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Adil منذ 5 سنوات

Il y a des policiers il prend l argent chez le vendeur de hachich.... arrêter des policiers comme de la.....plus. Changement de prisonniers à salè..le prison comme l hôtel.....brina lihoume tajnid 3asskari

بهجة منذ 5 سنوات

يقول المثل :يقتل الميت ويمشي في جنازته. المشكل هو أن المنحرفين كيستغلو هذا الوضع لخلق البلبلة والفتن لاستغلال الفرصة ومواصلة أفعالهم لتسهيل عملية التواري عن الأنظار الشيء الذي يسيء إلينا ويجعلنا سخرية وشماتة من قبل الاعداء بواسطة التشهير. الحل في يدنا نحن المغاربة ذوي السلوك الحسن ولنتحد مع عناصر الأمن دون عنف او تشهير وتوزويدهم بمعلومات عن المتورطين وتتبع ذلك دون أن تتعاطف مع المجرمين المعتدين الذين يسلبون الناس اموالهم بغير حق

التالي