طريق المغرب طويل نحو أديس أبابا

25 يوليو 2016 - 22:01

الخروج القوي الذي قام به المغرب في قمة الاتحاد الإفريقي الأخيرة بالعاصمة الرواندية كيغالي، وإعلانه قرار العودة إلى صفوف الاتحاد عبر رسالة ملكية، وجمعه توقيعات 28 دولة تدعو إلى تجميد عضوية البوليساريو، كل ذلك لن يكفي لجعل طريق المغرب نحو العاصمة الإثيوبية أديس ابابا، حيث يوجد مقر الاتحاد الإفريقي، مفروشا بالورود.

مصادر موثوقة قالت لـ«اليوم24» إن دبلوماسية «الشيكات» التي تعتمدها الجزائر تحرّكت بقوة لمواجهة العملية الدبلوماسية الكبيرة للمغرب لاستعادة مقعده الإفريقي. المصادر نفسها أوضحت أنه بعد انطلاق التفاوض مع الاتحاد الإفريقي، ينتظر أن يطرح خلاف جوهري حول الخريطة الرسمية التي سيعرف المغرب نفسه من خلالها في طلب الانضمام.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

saed منذ 5 سنوات

و الله أمر المغاربة غريب. يتفاوضون نع الصحراويين من حهة و يعتبرونهم وجودهم وهمي من جهة أخرى. أنا أثول التالي 1- المغرب طعن الجزائر في 1963 2- المغرب أراد ضم موريطانيا 3- المغرب سرف الصحراء بالله عليكم طيف يمكن لأحد حتى فلاح البادية أن يثق بكم؟

Mmed منذ 5 سنوات

Débarrasser vous d'abord des clous rouillé qui vous étouffe pour que vous soyez comme 3bad allah. Puis vous pouvez parler comme SIADqkOUM L MRARKA y'a ch3abNAMMmmmm

Mmed منذ 5 سنوات

Débarrasser vous d'abord des clous rouillé qui vous étouffe pour que vous soyez comme 3bad allah. Puis vous pouvez parler comme SIADqkOUM L MRARKA y'a ch3abNAMMmmmm

رشيد صحراوي منذ 5 سنوات

ما لم تعلمه الجزائر أن الاتحاد الإفريقي اليوم واعي بمسؤوليته.لكم ربعكم وللمغرب دائما النصف.سيتم تشكيل اتحاد قوي وستنظم 30دولة وللجزائريين الحقد والحسد والضغينة

عمر منذ 5 سنوات

ديبلوماسية الشيكات!!!...أليس المغرب صديق مشيخات الخليج التي إشترت مواقف الدول أوبالأحرى دويلات الموز 28

lamsali منذ 5 سنوات

deux fois le même article

التالي