التحكم في حالة تسلل!

26 يوليو 2016 - 10:42

كما كان متوقعا، اشتد سعار رُعاة التحكم وباتوا يخبطون خبط عشواء في جميع الاتجاهات، لأنهم مقتنعون بأن انتخابات السابع من أكتوبر ستكون آخر فرصة ليعودوا إلى حيث كانوا يخططون، وإلا فإن الموت السياسي ينتظرهم.
ما يعرفه المشهد السياسي هذه الأيام فهمه ليس بالغ التعقيد، بل هو متاح للجميع، إننا نشهد محاولات حثيثة للإيقاع بين الملك وبنكيران، ومن ثم قطع الطريق عليه لترؤس الحكومة المقبلة، أما منع حزب العدالة والتنمية من تصدر الانتخابات فغير متاح أمامهم، ولا يملكون جرأة التدخل السافر لمنح الرتبة الأولى لحزبهم.

إنهم يناورون فقط في مساحات الضباب التي يسهل عليهم فيها بطرقهم الخاصة إعداد السيناريوهات وتنفيذها، مستغلين مواقع وصفات غير مغطاة بالدستور، الوثيقة التعاقدية الأسمى في هذه البلاد، إنهم يظنون أنه مازال بإمكانهم صناعة نتائج الانتخابات وتوزيع حقائب الحكومات وفق ما يشتهون، ويعتقدون أن ديدنهم القديم في الاختيار لا يزال له معنى ومفعول، إنهم عبثا بلا شك يحاولون.
رعاة التحكم فقدوا على ما يظهر صوابهم، لأن كل المؤشرات والمعطيات في الداخل والخارج، ليست في صالحهم وتشكل عامل ضغط قوي عليهم، وهم ملتزمون مع بعضهم بإغلاق هذا القوس الذي كان مزعجا لهم مقلّصا بشكل كبير لهامش تحركهم.

إنهم فقدوا الثقة في حزبهم وفي باقي أدواتهم، “الأصالة والمعاصرة” في حالة انكماش وعزلة سياسية رهيبة، وصورة “إلياسهم” تزداد بشاعة، ولم تفلح كل عمليات التجميل ومساحيقه في إخفاء تواضع بضاعته، وهزالة حديثه وبؤس خطابه، وإعلامهم يواصل التغريد خارج السرب بالفطرة، يتنفس كذبا وافتراء وتلفيقا وهراء، ويفقد يوما بعد يوم ما تبقى من مصداقيته، لم تفلح الحملات المدبرة ولا التسريبات المنسقة، لم يُفلح الشرعي ولا الغزيوي ولا الحري ولا الوديع… الآخرون أيضا المكلفون بمهام لم يفلحوا، كل تسديدات اللاعبين الذين يراهم الجمهور فوق رقعة الملعب لم تصب الهدف، والوقت يسير نحو النهاية ورعاة التحكم عليهم أن ينفذوا ما بقي من دفتر التحملات الذي تم تعليق العمل به سنة 2011، لذلك لجؤوا إلى مخالفة قواعد اللعب فدبروا خرجة “غضبة الملك على بنكيران” وروجوها منسوبة إلى “مصدر مقرب من القصر”، وكأن المغاربة أغبياء ليصدقوا هذا الدجل، أو كأنهم يعيشون في هذا الوطن منّة من أحد أو عطفا منه، حتى يقبلوا بأي عرض وبأي ثمن.
لم يتبق لهم من الممارسات إلا الحماقات لتحقيق هدفهم غير المعلن، لأنهم لم يتحملوا صراحة بنكيران وصدقه وغلبتهم مصداقيته، وأحرجتهم شعبيته واحتضان الشعب لاختياراته، ثم لأنهم ورثوا حراسة تقاليد تؤطر “انتقاء” الوزراء الأولين ورؤساء الحكومات، ربما من سوء حظهم أن الأمم المتحدة تواصل متابعة قضية الصحراء، ومن سوء حظهم كذلك أن انقلاب تركيا فشل!
من يذكرهم بأن بنكيران لا يطلب أصلا رئاسة حكومة ولا حراسة بوابة، من يذكرهم بأنه لن يطلبها حتى من الله تعالى كما قال بعظمة لسانه، من يذكرهم أن بنكيران ليس رئيس حكومة بالقُرعة ولا بالسحب بإحلال أو بدونه بلغة علم الاحتمالات، من يخبرهم أنه لم يتول رئاسة الحكومة بالحظ ولا بالضّوپاج، إنه ليس مستخدما في “شركة حزبية”، كما أنه ليس أمينا عاما لحزب سياسي يقوم بالمناولة لفائدة جهة ما، حتى يدخل غمار المنافسة حرصا على المنصب والكرسي والعائد المادي الذي سال ويسيل له لعاب الآخرين، من يذكرهم أنه عنوان تجربة ورمز مرحلة، وزعيم قاد الجماهير في لحظات غير عادية وفي أجواء مضطربة كانت مفتوحة على كل الاحتمالات، لذلك توليه رئاسة الحكومة كان قدرا من الله ثم جوابا شافيا وكافيا عن أسئلة مقلقة وحارقة، الأسئلة نفسها لا تزال مطروحة، ولا أحد من المرشحين للإجابة عنها قادر على الإجادة والإفادة.
إنها، إذن، حالة تسلل واضح ضُبط عليه رُعاة التحكم، مطلوب من الحكم أن يطلق صافرته ليعود الجميع إلى رقعة الملعب وإلى احترام قواعد اللعب، خاصة أن الجمهور صفق منبها، وقد يشرع في ترديد الشعارات لمزيد من التنبيه!

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ظافر منذ 5 سنوات

الله يفتح عليك السي حسن ....لكن نسيت لاعبا أساسيا عندهم روضوه في السجن وأخرجوه بمهمة واحدة وهي مهاجمة المصلحين .... وهو ""النيني""

التالي