الكنيسة تبرعت قبل ذبح داعش الكاهن لبناء مسجد

27 يوليو 2016 - 20:02

أكد إمام بلدة سان اتيان دي روفري في شمال فرنسا أن جريمة ذبح “صديقه” قس هذه البلدة الثلاثاء 26 يوليوز من قبل شخصين ينتميان إلى تنظيم “داعش” روعته.

وقال محمد كرابيلا لوكالة “فرانس برس”: “أنا لا أفهم، كل صلواتنا تتوجه إلى عائلته وإلى الطائفة الكاثوليكية”، مضيفا أن القس جاك هامل البالغ من العمر 84 عاما “شخص أعطى حياته للآخرين. نحن في حالة صدمة في المسجد”.

وكان مسجد سان اتيان دي روفري تم تدشينه عام 2000، وهو بني على أرض تبرعت بها الرعية الكاثوليكية للبلدة.

وأشار إمام البلدة إلى أنه التقى والقس مرارا في مناسبات عدة عامة حيث تطرقا إلى الأمور الدينية وإلى كيفية التعايش معا، مضيفا “مضى 18 شهرا وهم يتعرضون للمدنيين والآن يستهدفون الرموز الدينية ويتذرعون بالدين، هذا غير معقول”.

يذكر أن هذا المسجد شهد حفلا تأبينيا للمظلي عماد بن زياتن الذي قتله محمد مراح في مارس 2012 (جنوب غرب) مع عسكريين اثنين وأربعة يهود بينهم ثلاثة أطفال.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ضد الحقد و الكراهية منذ 4 سنوات

عار عليهم يدعون الاسلام بالكدب فهادو ليسو بمسلمين فهادو دعاة الفتنة بين الشعوب فمن قتلتم نفوسا بريئةهل نسيتم بان ملك الحبشة مسيحي استنجد به المسلمون فحماهم من بطش الضلام

التالي