الجواهري يعرض أمام الملك الوضعية الاقتصادية والمالية للبلاد في 2015

29 يوليو 2016 - 17:42

استقبل الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بالقصر الملكي بتطوان، عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب الذي قدم التقرير السنوي للبنك المركزي حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2015.

وفي كلمته أمام الملك، قال الجواهري إن نسبة نمو الاقتصاد الوطني في سنة 2015 بلغت 4,5 بالمائة، وذلك بفضل موسم فلاحي استثنائي، بينما بقيت وتيرة الأنشطة غير الفلاحية بطيئة، مما انعكس سلبا على سوق الشغل، حيث كان عدد المناصب المحدثة محدودا نسبيا وبلغ معدل البطالة 9,7 بالمائة. وفي ما يتعلق بتطور الأسعار، سجل التضخم نسبة 1,6 بالمائة.

وعلى مستوى التوازنات الماكرو اقتصادية، أوضح والي بنك المغرب أن الوضع استمر في التحسن، لاسيما بفضل هبوط أسعار الطاقة، حيث انخفض عجز الميزانية إلى 4,4 بالمائة من الناتج الداخلي الإجمالي وانحصر عجز الحساب الجاري في 2,2 بالمائة، حيث ساهم هذا التحسن، إلى جانب التدفقات الهامة من الاستثمارات الخارجية، في ارتفاع ملموس لاحتياطيات الصرف.

وأبرز المسؤول أمام الملك محمد السادس أن تزايد هذه الاحتياطيات أدى إلى تراجع كبير في احتياجات البنوك من السيولة، مما جعل بنك المغرب يقلص حجم تدخلاته في السوق موازاة مع مواصلة نهج سياسة تيسيرية، حيث استمر على الخصوص في تنفيذ برنامجه الرامي إلى دعم تمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة، مشيرا إلى أن بنك المغرب عمل خلال سنة 2015 على إعداد جزء كبير من النصوص التطبيقية لتنزيل القانون البنكي الجديد، بما فيها تلك المتعلقة بالمالية التشاركية.

وأكد الجواهري أن المغرب، بفضل توجيهات الملك والمبادرات التي اتخذها، أصبح يتوفر على بنيات تحتية مؤسساتية واقتصادية واجتماعية مهمة أهلته لتحقيق تسارع ملحوظ في النمو وطفرة نوعية في مجال التنمية البشرية.

غير أن وتيرة هذا التقدم، يضيف والي بنك المغرب، قد بدأت تتباطأ في السنوات الأخيرة، حيث تراجع نمو الأنشطة غير الفلاحية وضعفت قدرة الاقتصاد على خلق فرص الشغل، مما يثير التساؤل حول مدى استطاعة النموذج التنموي الحالي مواصلة الاستجابة لحاجيات المواطنين وتطلعاتهم.. وهو نفس التساؤل الذي أثاره الملك محمد السادس في خطاب العرش ليوليوز 2014، حين دعا إلى اعتماد مقاربة جديدة في إعداد السياسات العمومية تضع الرأسمال غير المادي على رأس الأولويات.

وفي هذا الصدد، قال الجواهري إن المغرب يحتاج إلى إعادة النظر في نموذجه التنموي وفي أسلوب إعداد وتنفيذ سياساته العمومية.. ولأجل ذلك، يقترح والي بنك المغرب التوجه نحو اعتماد التخطيط الاستراتيجي كمقاربة لضمان رؤية شاملة ومتسقة.

وأوضح والي بنك المغرب أن خيار الانفتاح الذي ينهجه المغرب، والذي عززته رؤية الملك بتنويع شراكات المملكة، يحث على الانتقال تدريجيا نحو نظام صرف أكثر مرونة، مضيفا أن هذا التحول سيمكن من رفع قدرة الاقتصاد الوطني على امتصاص الصدمات الخارجية، مع تقوية ثقة الشركاء الأجانب، كما سيتيح للسياسة النقدية الانتقال إلى نظام استهداف التضخم، وهو ما من شأنه أن يحسن مساهمتها في النمو الاقتصادي.

ودعا الجواهري إلى تسريع وتيرة الإصلاحات الهيكلية الجاري تنفيذها، وعلى رأسها إصلاح منظومة التربية والتكوين بالإضافة إلى تنزيل مقتضيات ميثاق إصلاح منظومة العدالة.. وأضاف أن الهشاشة التي تميز سوق الشغل تستوجب وضع إشكالية التشغيل ضمن الأولويات الوطنية، مع الحرص على ترجمة الإستراتيجية التي تم إعدادها في هذا المجال إلى آليات وبرامج فعالة.

وفي الأخير، أشار والي بنك المغرب إلى أن التحديات الكبرى التي يواجهها المغرب تستوجب تقوية الجبهة الداخلية ووضع الرهانات الإستراتيجية فوق الاعتبارات السياسية والفئوية، معتبرا ذلك السبيل الأنجع لبلوغ الطموحات التي يسعى إليها، ومنها على الخصوص ضمان ظروف عيش أفضل للمواطنين وفتح آفاق واعدة للشباب.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

BADRAOUI منذ 4 سنوات

dès la lecture de ce rapport du wali BAM,des questions m'interpellent : d'abord la composition de notre économie est déjà fragile puisqu'il est centrée sur l'agriculture qui dépend étroitement de la pluviométrie de la saison et les autres plans sectorielles : émergence, rawaj, plan azur....n'ont pas encore arrivé à leurs résultats escomptés malgré cà, si les calcules sont justes, on dit que la croissance économique qui atteint 4,5 % DU PIB est déjà une bonne donne. On ce qui concerne le déficit budgétaire que le gouvernement dit qu'il arrive au taux de 3,7 % et n'est pas 4,4 % QUE DIT Mr le wali du BAM ce qui reflète une hétérogénéité entre la BAM et le gouvernement ,cà déjà apparit plusieurs reprises. mais au niveau de la politique monétaire est le wali aà disposer plus de liquidité et d'assouplissement aux petits entrepreneurs oû qu'on le savait que les crédits sont alloués en rapport de ce qui est prés de pouvoir de décision...... et pourquoi le retard des banques islamiques qui va donner une poussée très importante au développement de notre économie et ouvert la porte aux milliers des citoyens qui ont encore hors le circuit économique puisque il veulent se financier sauf avec les financements participatifs des banques islamiques.....

حسن المكناسي منذ 4 سنوات

اسال والي بنك المغرب ما ذا فعل في شان الاستغاثة والتذكير المتعلق باحمد المجدوبي رئيس اتيل للقروض الصغرى بتطوان من اختلس مبالغ طائلة ويمنع منح القروض الا لزجته واقابه ومن يثيق في انه يقتسم السرقة ولا تجع المبالع وطرده بالنصب والاحتيال والتعسف لمستخدميم مجازين واقدمية 13 سنة وهو يتحدث عن اشكالية التشغيل وضمان عيش افضل ماذا فعل في القروض الضخمة التي منحت لمن زور اراضي مسترجع زور التحفيظ وتقدم بطلب القروض المهمة وبارشاء المسؤولين عن القروض بالقرض العقاري والسياحي بتطوان يبني 6 عمارات عشوائيا وتجئة مريم خلف بريد مرتيل غير قانونية وسكن سماه اقتصادي ومصيبة مزور التحفيظ ان على الوالي البحث والتحقيق والتدقيق لان الامور تسير كما يريد رؤساء تلك المؤسسات وليس مراقبة ومتابعة و

التالي

عاجل

تسجيل 9428 إصابة جديدة بكورونا و1766 حالة شفاء و27 وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية X