الاستقلال: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الممارسات التي "تحن للماضي البائد"!

30 يوليو 2016 - 19:19

أعلن حزب الاستقلال عن تضامنه مع مجموعة من منتخبيه الذين صدرت في حقهم أحكام قضائية في قضايا ترتبط بالفساد الانتخابي في جهة الشرق، معتبرا أن الأمر يندرج ضمن “محاولات استهدافه”.

ويتعلق الأمر ب 13  استقلالي من بوعرفة وجرادة والناضور، منهم 7 مستشارين جماعيين، تمت إدانتهم أول أمس الخميس بتهم اعتبرها حزب الميزان “واهية ومهيأة سلفا “، تهم “توزيع الأموال والهدايا خلا ل انتخابات 2 أكتوبر 2015” .

وفي هذا الصدد، عبر حزب الميزان عن “قلقله الكبير بخصوص استمرار المتابعات والأحكام القضائية في حق أعضائه”، مؤكدا أن ذلك “يندرج في إطار الاستهداف الذي يتعرض له الحزب من قبل قوى التحكم، والذي انطلق بمناسبة انتخابات مجلس المستشارين”.

وشدد حزب الاستقلال على أن “هذه المتابعات والأحكام المغلفة في غلاف قضائي هي  متابعات سياسية الغاية منها  تخويف وترهيب الاستقلاليين”، وكذا “خلق أجواء التيئيس والإحباط في نفوس المواطنين المغاربة وهم يستعدون  للانتخابات التشريعية المقبلة، وتوفير الشروط الملائمة لصناعة  خريطة سياسية متحكم فيها”.

إلى ذلك، أعلن إخوان شباط أن حزبهم “لن يقف مكتوف الأيدي أمام جميع الممارسات التي  تحن للماضي البائد”، و التي تهدف بحسبهم إلى “تكريس منطق السلطوية عبر المس بصورة الأحزاب السياسية  وتهديد استقرار البلاد”.

وكانت المحكمة قد أصدرت أول أمس أحكاما بالإدانة في حق 13 منتخبا بالمنطقة الشرقية، متهمين بالفساد الإنتخابي، على خلفية الإقتراع الذي أجري يوم 2 أكتوبر الخاص بمجلس المستشارين، تتراوح بين السجن النافذ لثلاثة أشهر وسبعة أشهر، وغرامات تصل إلى 20 ألف درهم،وكذا الحرمان من التصويت لمدة سنتين ومن حق الترشح للانتخابات لفترتين انتدابيتين متتاليتين.

وكانت النيابة قد تابعت المتهمين بتهم عديدة، منها قبول تبرعات نقدية والتوسط في تقديمهما والمشاركة في الحصول، ومحاولة الحصول على أصوات ناخبين بفضل تبرعات نقدية بقصد التأثير في تصويت هيئة من الناخبين وبعض منهم بخصوص العمليات الانتخابية الخاصة بالاستحقاقات الانتخابية لغرفة المستشارين ليوم 2 أكتوبر الحصول ومحاولة الحصول على أصوات ناخبين بفضل هدايا وتبرعات نقدية ومنافع أخرى بقصد التأثير على هويتهم بطريقة مباشرة وبواسطة الغير.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي