الملك يشبه الحملات الانتخابية بـ"القيامة" ويؤكد:المواطن مصدر سلطة المنتخبين

30 يوليو 2016 - 12:35

أكد الملك محمد السادس على أن “المواطن هو الأهم في العملية الانتخابية وليس الأحزاب والمرشحين، وأنه مصدر السلطة التي يفوضها لهم، وله أيضا سلطة محاسبتهم أو تغييرهم ، بناء على ما قدموه خلال مدة انتدابهم”.

وقال الملك في خطابه بمناسبة عيد العرش “ما يبعث على الاستغراب، أن البعض يقوم بممارسات تتنافى مع مبادئ وأخلاقيات العمل السياسي، ويطلق تصريحات ومفاهيم تسيء لسمعة الوطن، وتمس بحرمة ومصداقية المؤسسات، في محاولة لكسب أصوات وتعاطف الناخبين”، منبها في هذا السياق “لبعض التصرفات والتجاوزات الخطيرة، التي تعرفها فترة الانتخابات، والتي يتعين محاربتها، ومعاقبة مرتكبيها”.

وأضاف الملك “فبمجرد اقتراب موعد الانتخابات، وكأنها القيامة، لا أحد يعرف الآخر. والجميع حكومة وأحزابا، مرشحين وناخبين، يفقدون صوابهم، ويدخلون في فوضى وصراعات، لا علاقة لها بحرية الاختيار، التي يمثلها الانتخاب”.

وشدد الملك على أن “تمثيل المواطنين في مختلف المؤسسات والهيآت، أمانة جسيمة. فهي تتطلب الصدق والمسؤولية، والحر ص على خدمة المواطن، وجعلها فوق أي اعتبار”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Adil منذ 5 سنوات

Non les élections...il y a des voleurs

وجدي منذ 5 سنوات

وهذا ما جاء في أحد تعاليقي أن اﻷحزاب وخاصة مرشحيها تعيش أيام اﻹنتخابات و كأنها في يوم القيامة لا تسمع إلا نفسي /نفسي ، و من بعد اﻹنتخابات وعند النتيجة وبقدرة قادر تتآلف القلوب بين اﻷحزاب و تعود على العلاقات سمن على عسل و تبدأ التحالفات و التآمر ضد الشعب بإغتيال إرادته و صوته

التالي