الملك: 2016 سنة الحزم في قضية الصحراء...وخصوم المغرب صاروا مسعورين!-فيديو

30 يوليو 2016 - 12:17

شدد الملك محمد السادس على أن السياسة الخارجية للبلاد “تعتمد دبلوماسية القو ل والفعل، سواء تعلق الأمر بالدفاع عن مغربية الصحراء، أو في ما يخص تنويع الشراكات، أو الانخراط في القضايا والإشكالات الدولية  الراهنة” .

وقال الملك في خطابه بمناسبة عيد العرش “فإذا كان البعض قد حاول أ ن يجعل من 2016 ” سنة الحسم”، فإن المغرب قد نجح في جعلها “سنة الحزم” في صيانة وحدتنا الترابية. فمن منطلق إيما ننا بعدالة قضيتنا، تصدينا بكل حزم ، للتصريحات المغلوطة، والتصرفا ت اللامسؤولة، التي شابت تدبير ملف الصحراء المغربية، واتخذنا الإجراءات الضرورية، التي تقتضيها الظرفية لوضع حد لهذه الانزلاقات الخطيرة”.

وأضاف رئيس الدولة “سنواصل الدفاع عن حقوقنا، وسنتخذ التدابير اللازمة لمواجهة أي انزلاقات لاحقة، ولن نرضخ لأي ضغط، أو محاولة ابتزاز، في قضية مقدسة لدى جميع المغاربة”، مشددا في الوقت ذاته على أن “المغرب سيبقى منفتحا، ودائم الاستعداد للحوار البناء من أجل إيجاد حل سياسي نهائي، لهذا النزاع المفتعل”.

وجدد الملك الدعوة للجميع لـ”مواصلة اليقظة والتعبئة، للتصدي لمناورات خصوم المغرب، الذين صاروا مسعورين، وفقدوا صوابهم، أمام مظاهر التنمية والتقدم التي تعيشها الصحراء المغربية”.

وأكد الحالس على العرش على أن المغرب ينهج “دبلوماسية القول والفعل”، و”التي لم تكن لتعطي وحدها النتائج المنشودة، لولا المصداقية التي يحظى بها في علاقاته الدولية”.

وفي ما يتعلق بقرار المغرب العودة إلى الاتحاد الإفريقي، قال الملك إن هذا القرار ” لا يعني أبدا ، تخليه عن حقوقه المشروعة ، أ و الاعتراف بكيا ن  وهمي ، يفتقد لأ بسط مقومات السيادة ، تم إقحا مه في منظمة الوحدة الإفريقية ، في خر ق سافر لميثاقها” .

 

https://www.youtube.com/watch?v=NzuZ-rHtFLQ&feature=youtu.be

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي