تقرير يكشف "المخاوف" التي ترهق رجال الأعمال المغاربة..الفساد والرشوة في القائمة!

04 أغسطس 2016 - 15:10

كشف تقرير حديث أن رجال الأعمال في المغرب “يخافون” من الرشوة والفساد، بحيث يعتبران من العوائق الرئيسية لعملهم في البلاد.

ووفق الدراسة، التي حملت عنوان “ما الذي يعيق القطاع الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟”، والتي أنجزت بشراكة كل من مجموعة البنك الدولي، البنك الأروبي للاستثمار، البنك الأروبي لإعادة الإعمار والتنمية،  فإن المغرب من بين الاقتصادات القليلة في منطقة الشرق الأوسط التي لا تصنف عدم الاستقرار السياسي كعائق رئيسي.

في المقابل، تنظر الشركات المغربية للفساد باعتباره “أهم عائق أمام بيئة أنشطة الأعمال “، حيث اعتبرت 21 بالمائة من الشركات الفساد كأبرز عائق، مقارنة مع المتوسط الإقليمي الذي لا يتجاوز 8 بالمائة.

وأورد التقرير ذاته أن “المغرب يسجل واحدة من أعلى نسب عمق الرشاوى في المنطقة، بنسبة 30 بالمائة”، وهو ما يمثل ارتفاعا ملحوظا مقارنة بالمعدل الإقليمي الذي يبلغ 21 بالمائة. وكشف المصدر ذاته أن نسبة الشركات التي تعرضت مرة واحدة على الأقل لطلب الحصول على رشاوى تناهز 37 بالمائة، في ما لا يتجاوز المعدل في منطقة الشرق الأوسط 24 بالمائة.

إلى ذلك، تحتل القوى العاملة غير المتعلمة بشكل كاف المرتبة الثانية كأبرز عائق في المغرب، بينما جاءت ممارسات المنافسين في القطاع غير الرسمي في المرتبة الثالثة. وأشارت 47 بالمائة من الشركات المغربية التي شملها الاستبيان إلى وجود منافسة مع الشركات غير المسجلة أو غير الرسمية، وفق ما أورد التقرير.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مغربية منذ 4 سنوات

هدا هو المسكل في المغرب نهار تحارب الرشوة المغرب غادي ازيد القدام.

مواطن من تطاون منذ 4 سنوات

لماذا لا نعترف اخي بو عشرين الكريم داخل وطننا المغرب ان أكبر عائق الذي يرهق رجال الأعمال المغاربة هو ذلك اللوبي الاقتصادي والمالي المهيمن والمسيطر على معظم المؤسسات والشركات الكبرى التي لا ترغب ان ترى مقاولين جدد ينافسونهم في الاستثمار وتحقيق التنمية الاقتصادية والاقتصادية لبلدنا العزيز . أتذكر اخي بو عشرين ان المرحوم الملياردير الشعبي تغمده الله تعالى بشآبيب رحماته يوما انه اعترف بمضايقة له من هذه اللوبيات الضاغطة الفاسدة في وطننا هذا . كما اذكرك اخي العزيز ان لوبياتنا الفاسدة المهيمنة على اقتصادنا الوطني تقززت ولم تعجبها الاستثمارات التركية حتى لاتزاحمها وتنافسها . ولا تنس اخي الكريم بو عشرين لماذا تم تأجيل وفود الابناك التشاركية في بلدنا حتى لا تنافس المؤسسات البنكية التقليدية رغم إصدار البرلمان المغربي للقوانين الجديدة المنظمة لهذه التعاملات ذات الصبغة الاسلامية . وخلاصة القول ان الفساد الاقتصادي والمالي مصدره الأساسي هو تلك اللوبيات الاقتصادية المهيمنة التي أفسدت الحياة بأكملها داخل المغرب وتتجه الآن إلى نقل استثماراتها الفاسدة إلى دول غرب أفريقيا لتراكم رؤوس الأموال الطائلة على حساب الأفارقة المستضعفين .

سقال احمد منذ 4 سنوات

تخوفات رجال الاعمال لها ما يبررها وبحكم اشتغالي في مؤسسة من مؤسسات المملكة وصداقتي لبعض المستثمرين الصغار فاكبر عائق امام استمرارية شركاتهم هي الرشوة ارجو ان تجعل الحكومة القادمة نصب اعينها محاربة الرشوة وان كان الامر ليس بالهين

التالي