القرية الأولمبية.. الصندوق الحديدي الذي يصعب اختراقه

04 أغسطس 2016 - 21:40

أضحت محاولة ولوج القرية الأولمبية في مدينة رويو ديجانيرو، البرازيلية، مثل محاولة الوصول إلى وقود السفن، نتيجة التشديدات الأمنية والمراقبة الصارمة، التي تشهدها للحيلولة دون دخول الغرباء.

وتتميز عملية المراقبة على مشارف القرية بالصرامة، وفق معايير أمنية دقيقة لمراقبة الحقائق، والتحقق من هويات الأشخاص قبل ولوجهم إليها تحت إجراءات أكثر تشددا من النسخ السابقة للعرس العالمي.

وكشفت وسائل إعلام محلية، أن الهاجس الأمني موضوع يؤرق بال السلطات الأمنية في البرازيل بشكل كبير، نتيجة تفشي الجرائم والسرقات، وهو ما قالت إنه كان دافعا قويا إلى تشديد المراقبة قصد الحيلولة دون تسجيل انفلاتات.

وشددت المصادر ذاتها، على أن النسخة الحالية تتميز بوجود رجال الأمن، والعساكر في داخل القرية الأولمبية، في مشهد يكرس الحرص على القيام بجميع الإجراءات الاحترازية تفاديا لانفلاتات غير منتظرة.

تأمين الأولمبياد 2

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي