السجن والغرامة المالية يهددان أما وابنها بسبب علاقة جنسية – صورة

10 أغسطس 2016 - 21:22

بات السجن لمدة ثلاث سنوات، وغرامة مالية قيمتها 5 ملايين سنتيم يهددان أما تبلغ من العمر 36 سنة، وابنها البالغ من العمر 19 سنة بسبب علاقة جنسية تجمع بينهما في إحدى مدن الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشفت وسائل إعلام أمريكية أن الأم، التي تدعى مونيكا ماريس، وابنها كاليب بيتيرسون، سيمثلان يوم 16 شتنبر المقبل أمام المحكمة بتهمة إقامة علاقة جنسية، بعدما التقيا عقب فترة طويلة من الفراق.

وشددت المصادر ذاتها على أن الأم أنجبت ابنها، حبيبها الحالي، وهي في سن 16 سنة، لتعمد بعدها إلى منحه إلى عائلة من أجل تبنيه حتى يتسنى لها استكمال حياتها بعيدا عن التزامات الأمومة، سيما وأنها قاصر.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الابن حينما أتم 18 سنة تعرف على والدته من خلال “فايسبوك”، واستأذن والده بالتبني في تكساس من أجل زيارتها، وهو ما كان سببا في وقوعه في غرامها، وإقامة علاقة جنسية معها.

وكشف الابن أن حظ والدته مع الرجال كان سيئا، وهو ما قال إنه كان دافعا من أجل حمايتها.

وتفجرت قضية العلاقة الجنسية للابن ووالدته بعد مكالمة هاتفية مجهولة، توصلت بها الشرطة، بسبب شجار في أحد المنازل، قبل أن تفجر الأم قنبلة من العيار الثقيل حين صرحت لصحيفة “دايلي ميل” عن علاقتها بابنها، مبرزة أنها مستعدة للسجن من أجل حب ابنها، وتابعت “إذا أرادوا سجني بسبب الحب فليفعلوا ذلك، في الحقيقة أحبه، والبعد عنه أمر يعذبني”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي