خطير.. إحباط عملية تهريب للمواد المتفجرة إلى المملكة

16 أغسطس 2016 - 19:22

تمكنت مصالح الاستخبارات المغربية، من إحباط عملية تهريب إلى المملكة، عبر معبر بني أنصار لمدينة مليلية المحتلة، نحو 60 كيلو غرامات من المواد القابلة للاشتعال، على متن عربة، يقودها مواطن مغربي حامل للجنسية البلجيكية.

وحسب ما أوردته مصادر إسبانية، اليوم الثلاثاء، تزامنت عملية حجز هذه الكميات المهمة، من المواد القابلة للاشتعال إلى جانب مواد أخرى، لم يتم تحديد طبيعتها مع الاستنفار الأمني، الذي تعيشه الحدود البرية الفرنسية الإسبانية، وكذلك الموانئ الإسبانية بعد تلقي الأجهزة الأمنية الإسبانية “تقرير سري” من نظيرتها البلجيكية، يفيد بهروب بلجيكي، من أصول مغربية وصف بـ”المسلح والمتطرف” صوب الجنوب الأوروبي على متن سياراته.

في هذا الصدد، كشفت صحيفة “الفاروديجيتال”، المحلية بمليلية أن الأجهزة الأمنية المغربية، قامت بتوقيف يوم أمس الاثنين، في المنطقة الرئيسية لمعبر بني أنصار، الحدودي مع مدينة مليلية، مواطن بلجيكي مولود بالمغرب، قبل أن ينتقل إلى بلجيكا، وبحوزته 60 كيلو غرام من “مواد كيماوية قابلة للاشتعال”.

وعثر بحوزته أيضا، على ما يشبه “شريط مضاد للاشتعال”، وهي المواد التي وصفتها مصادر اسبانية بـ”الخطيرة”، التي تم حجزها، يمكن من خلالها صناعة أجهزة (عبوات ناسفة) محلية قابلة للانفجار.

وأحرج  اعتقال المغرب، للمشتبه به، الأجهزة الأمنية الإسبانية، خاصة أن هذا الشخص هرب تلك الكميات إلى المغرب، عبر ميناء ألميرية، وكذلك مدينة مليلية، إذ يبقى التساؤل هو كيف تمكن من تجاوز نقطة المراقبة في الجانب الإسباني بمعبر بني انصار.

“الفاروديجيتال” أشارت، إلى أنه في الوقت الذي لا يعرف فيه الحرس المدني الإسباني، هل تم حجز هذه الكميات بالمغرب، أم لا، أكدت مصادر مغربية للصحيفة، أن “سلطات مدينة مليلية على علم بذلك لأن الموقوف دخل إلى الناظور عبر معبر بني أنصار  الحدودي لمليلية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي