الغرباء

17 أغسطس 2016 - 16:45

في الجزائر يسمونهم «الحيطيست»، لكثرة وقوفهم مستندين إلى الحيطان عاطلين عن العمل. في مصر يسمونهم شباب المقاهي لكثرة جلوسهم أمام طاولات المقاهي بدون عمل. في المغرب يسمونهم الشباب المعطل لقلة الشغل وكثرة اليأس. في تونس يطلقون عليهم شباب الفايسبوك… وهكذا يشكل حزب الشباب العاطل واليائس والغاضب والمتذمر الأغلبية في البلدان العربية والمغاربية…

قبل خمس سنوات، هز هؤلاء الشباب عروش الرؤساء، ووجهوا إنذارا إلى الملوك، لكن انتفاضتهم الناعمة فشلت مرة بالاحتواء، وأخرى بالإجهاض، وثالثة بالعسكرة والعنف والحرب الأهلية.

في كل البلدان العربية تشكل هذه الفئة الأغلبية، وهي في أوج العطاء الافتراضي وقمة اليأس الواقعي. النماذج الاقتصادية المتبعة في جل الدول العربية تحكم على هؤلاء بالبقاء طويلا على كراسي البطالة، في حين أن السياسة لا تحرك الاقتصاد في أنظمة سلطوية جامدة تمنع المحرك الديمقراطي من الاشتغال للبحث عن نخب جديدة وأفكار جديدة ومشاريع جديدة.

بعد ستة أسابيع ستوجه إلى الشباب في المغرب دعوة إلى الذهاب إلى صناديق الاقتراع لاختيار الحكومة المقبلة. نصف هؤلاء الشباب لن يذهبوا إلى الصندوق لأنهم غير مسجلين في اللوائح الانتخابية أصلا، والنصف الآخر سيصوت نصفه كالعادة، والباقي سيختار المقاطعة غضبا، أو يأسا، أو إهمالا، أو فقط لأنه لا يرى نفسه في عملية سياسية معقدة تحوم حولها شبهات كثيرة.

لسنوات طويلة تُرك الشباب لمصيرهم، ولم تكن الدولة تتذكرهم سوى في عيد الشباب الذي هو في الحقيقة عيد ميلاد الملك، وليس عيدا للشباب الذي عاش ويعيش أحزانا متواصلة طوال السنة، فلا تعليمه في المستوى، ولا سوق شغله تتسع للجميع، ولا سياسة بلده تفكر فيه، ولا مساعدات دولته تصل إليه.

منذ الاستقلال والمغاربة يرددون مقولة أن التعليم هو المصعد النموذجي للارتقاء الاجتماعي، وأن الاستثمار في تربية وتعليم الأولاد والبنات هو أفضل ضمانة لمستقبلهم. اليوم صار هذا الاستثمار بدون عائدات. العائلات التي تستثمر في تعليم الأبناء تتعرض للتفقير أكثر من تلك التي لا تبالي بتعليم أولادها، والسر في هذه المفارقة شيئان؛ السبب الأول يتمثل في البطالة التي تتسع أرقامها يوما بعد آخر، وتجعل الأبناء عالة على عائلاتهم، وتجعل الأموال التي صرفت على تعليمهم غير منتجة لعمل مدر للدخل، وكان الأولى أن تذهب إلى مكان آخر. والسبب الثاني هو أن الشباب غير المتعلم يجد فرص شغل أفضل من الشباب المتعلم، وبهذا يعاقب النظام الاقتصادي والاجتماعي والسياسي المغربي جل العائلات الفقيرة والمتوسطة التي اختارت تعليم أبنائها، واختارت الاستثمار في مجتمع المعرفة!

الأخطر من هذا الوصف الذي يعرفه الجميع هو أنه لا حل فوق الطاولة لفيروس البطالة الذي يضرب هذه الفئات اليوم أو غدا. كل ما هو موجود وعود لا تملك فرص أن تتحقق، وسياسات غير طموحة وغير مبدعة وتقليدية، يتم تجريبها هنا وهناك، فيما الشباب يعانون، ومنهم من يختار طرق أبواب الهجرة أو الانحراف، ومنهم من يختار طرق أبواب التطرف انتقاما من المجتمع، وبحثا عن تحقيق طموحات في الآخرة بعد الفشل في تحقيق أي شيء في الدنيا.

قبل شهر كنت في محكمة عين السبع بالدار البيضاء لحضور جلسة في القاعة 8 المخصصة للصحافة، فوجدت القاعة مملوءة عن آخرها بشباب لم نعتد رؤيتهم نحن الصحافيون في هذه القاعة، فظننت أنني أخطأت العنوان، حتى نبهني زميل إلى أنني في العنوان الصحيح، وأن من نراهم من شباب ملتحٍ وشابات منقبات هم وهن من أنصار الشيخ أبو النعيم، الذي يحاكم بتهمة القذف والسب والإخراج من الملة، وأن هؤلاء الزوار الغرباء جاؤوا بكثافة لمساندة ودعم ونصرة شيخهم. الرجال بلحى كثيفة وسراويل قصيرة وزي أفغاني يخفي قسمات جسم الرجل، مما لم تعتده تقاليد اللباس في المغرب، والنساء غارقات في لباس أسود لا يظهر شيئا من أجسامهن… إنهم يهربون من واقع قاسٍ إلى نموذج افتراضي، إنهم فقدوا قدوة معاصرة فراحوا يبحثون عنها في كتب التراث حتى وإن كان تاريخها يعود إلى 14 قرنا مضت، علق أحد الزملاء الصحافيين على مظهرهم، وقال: «من أين خرج هؤلاء؟ ومتى تشكل وعيهم؟ وكيف يتبعون أبو النعيم هذا الذي ينفر ولا يبشر، يعسر ولا ييسر، ينشر التكفير بدل الرحمة؟».

قلت له: «يا زميلي، هذا منتوج محلي ولد هنا وكبر هنا وسيموت هنا، وإذا كان مظهره يقلقك، وفكره يخيفك، ونموذجه في الحياة لا يعجبك، فيجب أن تسأل عن المقدمات لا عن النتائج».

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي

عاجل

تسجيل 9428 إصابة جديدة بكورونا و1766 حالة شفاء و27 وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية X