هاكر يخترق "اليوم24" وينشر إشاعة مقتل رئيس الحكومة لأسباب مازالت مجهولة

16 أغسطس 2016 - 20:01

لم تتوقف الاتصالات أول أمس بهيأة تحرير موقع “اليوم24” التابع لجريدة “أخبار اليوم” بعد نشر خبر عاجل يقول بوفاة رئيس الحكومة في حادثة سير ويطلب من القراء انتظار تفاصيل أخرى. الخبر مجرد إشاعة والنشر في الموقع تم من وراء ظهر هيأة التحرير حيث تعرض الموقع لعملية اختراق مثيرة مساء أول أمس الاثنين، تمكن من خلالها المخترق المجهول (هاكرز) من النفاذ إلى “الأدمن” الخاص بالموقع، وهو ما جعله يسيطر عليه ويتحكم في عملية النشر. تحكّم استغله المخترق المجهول ليقوم بنشر إشاعة وفاة بنكيران في حادثة سير في الطريق الرابطة بين مدينتي الرباط والدار البيضاء.

المخترق مهّد لهذه العملية بإرساله رسالة تهديد، قبل ذلك، توعد فيها باختراق الموقع. وبعد تمكنه من التسلل مستعملا إحدى عناوين الإيميل التي يستعملها طاقم الموقع، دخل الهاكرز في حوار مع تقنييه حيث امتنع عن الكشف عن أية مطالب أو أهداف يسعى إلى تحقيقها من وراء عملية قرصنة مفاتيح الدخول للموقع والمساهمة في النشر، وراح في المقابل يرجو عدم التبليغ عن عملية الاختراق هذه إلى المصالح الأمنية، قائلا إن سنه 18 سنة ولا يريد دخول السجن.

مدير الموقع توفيق بوعشرين، قال من جانبه إنه قرر تقديم شكاية رسمية إلى النيابة العامة، من أجل فتح تحقيق حول الواقعة والوصول إلى هوية الشخص أو الجهة التي تقف وراء عملية الاختراق المتطورة هذه. وتساءل بوعشرين عن الجهة التي لها مصلحة في القيام بالاختراق وبث شائعة واحدة مفادها تعرض رئيس الحكومة لحادثة سير، في هذا التوقيت بالذات).

بنكيران من جانبه استغرب هذا الاختراق ونشر هذه الشائعة، وقال لـ”أخبار اليوم” إنه بخير وعلى خير ولم يتعرض لأية حادثة، متسائلا عما إن كان اختيار “اليوم24” لبث هذه الشائعة يعود إلى “كونه مصدرا موثوقا ومهنيا للأخبار”.

الهاكرز لم يكتف بنشر الإشاعة في الموقع الذي يزوره أكثر من 722 ألف يوميا، بل تعمد إلى استعمال تقنية الـ”بوش”، والتي تمكن من ظهور الخبر عند أكثر من نصف مليون مشترك في التطبيق الخاص بالموقع على الهواتف المحمولة، وهو ما يعكس الحرص على نشر الشائعة على نطاق واسع وخلق بلبلة وربما بعث رسالة مازالت غامضة.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ادريس موناش منذ 4 سنوات

(( قنجعل لعنة الله على الكاذبين ))

بعمراني منذ 4 سنوات

لماذا جريدة بهذا المستوى ما تزال تستعمل نظام وردبريس المجاني ؟؟ لا تحاولو تهم أحد ما دمتم تشجعون المراهقين للقرصنة . نظام الورد بريس هو مجاني و هو يعتبر من أكتر الأنظمة إستعملا .. لكن كونه مشهور لا يعني أنه آمن بل العكس ، برامج عديدة تستخدم خصيصا لإختراق هذا النظام بكل سهولة . موقع بحجم اليوم 24 سيتوجب عليه توفير سيرفر خاص قوي و يستخدم بروتوكول الحماية المعروف بال ssl ( https) . السي بوعشرين ... المشكل في طاقمك التقني ... ليس في الشباب . جرب إستخدام نظام vivvo cms هو نظام مدفوع غير مجاني ، محمي جدا و قوي إلى درجة كبيرة ، كما أنه يستعمل من طرف العديد من المواقع المشهورة مثل العربية نيت و هيسبريس و نون 24 و وو .

صالح المجدي منذ 4 سنوات

هذا المعتوه الذي نشر الخبر اكثر غباء وأشششد حمقا وهو يعلم أن هذا الخبر سيعرف في حينه لأن مثل هذا الخبر لاينطلي على أحد خصوصا وهذه الأيام حافلة بالإشاعات الكاذبة وهذا الخبر الغبي سيعرفه الناس في حينه لأن رئيس الحكومة حفظه الله لازال يتمتع بالصحة والعافية .

عبد العزيز .ن . منذ 4 سنوات

تقومون بحملة غير مباشرة ابن كيران وتقولون اخترق الموقع هههه رءيتم برود من جانب الشعب اتجاه بن كيران وتريدون ان ترفعو له الأسهم بهذه الطريفة تقولون ان موقعكم مصدر موثوق وهو أراه موقع تابع للعدالة والتنمية ليس الا فحامي الدين صديق وفي لبوعشرين ولجريدة اخبار اليوم ولما لا يكون هو وراء هذا الخبر لرفع اسهم امينه العام ... إشاعة الاختراق مفبركة عقت بيكوم هههه

Med Med منذ 4 سنوات

.. خذوا احتياطاتكم من الباكاب الووربريس كله ثغرات..

lhnin منذ 4 سنوات

هاكرز مؤدى له سياسيا

terminal command منذ 4 سنوات

تم اعلامكم بالثغرة و لكن لا مجيب . في رسائل البوعشريني على الفيسبوك

أحمد منذ 4 سنوات

الله يحفظ الأستاذ بنكيران....وهو باق إن شاء الله جاثما على صدر الفساد... لن تستطيعوا تخويفه...

كرم أمين منذ 4 سنوات

ان عالم الاتصالات والمواقع الاجتماعية بكل أنواعها سواء كانت افتراضية أو واقعية تبقى غير قابلة للتحقيق والبحث والتحري لحد الآن الا في بعض الاحيان مع اعتراف الجاني أو المتهم.وقد يسقط كثير من مستعملي هذه المواقع ضحية تهم وفضائح لا قبل لهم بها.انما هي نتيجة تقمص شخصيتهم والتحدث بها في هذه المواقع من طرف مخترقين لحساباتهم مما يتسبب في تفكك اسر وعائلات وتشرد أطفال وغير ذلك من المصائب.واما الدعايات والاكاذيب ونشر الاخبار بدون تأكد من صحة الفعل أوالخبرفحدث ولا حرج في هذه المواقع الاجتماعية. ولا حل لهذه المشاكل سوى وعي وتربية وسلوك سوي وعلم ودراية مطلوبة أن يتصف بها مستعملو هذه المواقع الحرة.

هواجس منذ 4 سنوات

الجهة الوحيدة المستفيدة من الاشاعة وفي هذا الوقت بالذات هي الجهة المعنية بالامر ، رئيس الحكومة وحزب العدالة والتنمية ....

ghassane منذ 4 سنوات

الموقع يستعمل منصة وورد بريس سهل للإختراق

rachid منذ 4 سنوات

اختيار “اليوم24” لبث هذه الشائعة يعود إلى “كونه مصدرا موثوقا ومهنيا للأخبار”.

مغربي مقيم بالسعودية منذ 4 سنوات

عمل غير اخلاقي لكن اعطا درس ممكن تستفيد من اليوم 24

Youssef منذ 4 سنوات

الموقع يستعمل منصة ورد بريس الغير مؤمنة باحترافية من بديهيات الإجراءات حجب رابط منصة الادمن

التالي