البحث عن كنز يتسبب في وفاة مغربي داخل بئر باسبانيا

17 أغسطس 2016 - 15:50

فارق مهاجر مغربي، الحياة بعد سقوطه في قاع بئر عمقه 10 أمتار، ضواحي مدينة سمورة، وسط شمال إسبانيا.

ولقي المهاجر المغربي، حتفه في رحلة البحث عن الكنز، والتي باشرها منذ مدة رفقة مساعد له بضيعة فلاحية، بعد حديث مع مالك الضيعة، الذي أكد لهما وجود كنز مدفون تحت أرض الضيعة، وهو ما كان دافعا للمغربي، من أجل تسخير كل مجهوداته بهدف الوصول إلى الكنز.

واعتمد المغربي، البالغ من العمر 38 سنة، على وسائل بدائية للحفر بمساعدة رفيقه، قبل أن ينتهي به المطاف في قعر البئر، بعد سقوطه حينما كان يهم بالحفر.

وكشفت وسائل إعلام محلية أن المغربي اشتغل منذ أربع سنوات كقس بالمنطقة، وأن رئيسه، مالك الضيعة، أخبره بوجود كنز مدفونة بالقرب من المكان الذي تتواجد به الأكباش على مقربة منزل مهجور، لتنطلق رحلة البحث عن الكنز من خلال الحفر بوسائل بدائية.

وظل المغربي، الذي قدم إلى اسبانيا قبل 7 سنوات، وصديقه الألباني، يبحثان عن الكنز طيلة أشهر، قبل أن يكتشف المهاجر الألباني، وجود ملابس وهاتف الضحية المغربي، بالقرب من مكان الحادث قبل يومين ويسمع بعدها صوته، ليعمد إلى إخبار رجال الشرطة الذين هرعوا إلى مكان الحادث رفقة رجال الوقاية المدنية، دون أن ينجحوا في إنقاذ المهاجر المغربي، الذي فارق الحياة قبل وصولهم.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي