مستشاران جردا من مقعديهما بسبب "الفساد" يعودان للغرفة الثانية

19 أغسطس 2016 - 14:52

استعاد كل من الاستقلالي صبحي الجيلالي، والتجمعي عبد القادر سلامة مقعديهما في مجلس المستشارين عن طريق الانتخابات الجزئية بجهة الشرق، بعد تجريدهما من عضوية الغرفة من طرف مجلس المستشارين.

وحاز صبحي مقعده برسم لانتخابات الجزئية الخاصة بممثلي المجالس الجماعية ومجالس العمالات والأقاليم لجهة الشرق،بـ 581 صوتا، ليحل بذلك في الرتبة الثانية عقب سلامة الذي فاز بـ834 صوتا في الاقتراع الذي أجري أمس الخميس.

إلى ذلك حل حزب الحركة الشعبية في المرتبة الثالثة ب 159 صوتا، بينما جاء حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في المرتبة الرابعة ب 75 صوتا، في وقت بلغت نسبة المشاركة في التصويت 73.69 في المئة.

وكان اسم صبحي وسلامة من ضمن الأسماء التي أعلنت اللجنة الحكومية للانتخابات عن متابعتهم بشبهة “الفساد الانتخابي”، واستمالة الناخبين عن طريق الأموال في الانتخابات الجماعية السنة الفارطة، قبل أن يتم تجريدهما من مقعديهما في الغرفة الثانية بقرار من المجلس الدستوري.

وكان المجلس قد أوضح في قرار التجريدأنه قد تبين له من الاطلاع على محاضر الضابطة القضائية المتعلقة بالتقاط وتسجيل مكالمات هاتفية، لكل من الجلالي وسلامة، “تتضمن كلمات دالة وتلميحات بينة تدور حول تقديم أموال وهبات والاتفاق مقابل ذلك على علامة مميزة لتصويت بعض الناخبين”، الأمر الذي أدى بالمحكمة الابتدائية إلى إدانتهما من أجل جنح تقديم الرشوة ومحاولة الحصول على أصوات ناخبين بفضل هدايا أو تبرعات أو الوعد بها وتقديم تبرعات بقصد التأثير في تصويت هيئة من الناخبين أو البعض منهم.

على صعيد آخر، أعلن حزب العدالة والتنمية في وقت سابق عن دعمه لحزب الاستقلال، بجهة الشرق في الانتخابات الجزيئة، الأمر الذي دفع به إلى عدم تقديم مرشح لهذه الانتخابات.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي