زيدان: استأذنت أوريد في التدخين والمنظمون أحضروا لي مطفأة

20 أغسطس 2016 - 18:37

عاد الروائي المصري يوسف زيدان للحديث مرة أخرى عن واقعة تدخينه في منصة إحدى ندوات مهرجان “ثويزا” بطنجة، نهاية الأسبوع الماضي.
ووصف زيدان واقعة إشعال سجارته في منصة الندوة، قبل أن ينبهه الشاعر المغربي ياسين عدنان أن التدخين ممنوع في القاعات العمومية بأنها “سحابة صيف”
وقال زيدان في حوار مع موقع قناة الحرة “إن الندوة كانت في فندق بقاعة مفتوحة ومسموح فيها التدخين، وكنت قد حضرت أكثر من ندوة في القاعة ذاتها، وسألت منظم المهرجان إذا كان التدخين مسموحا فيها، فقال نعم”.

وأضاف زيدان “في اليوم الثاني كان يدير اللقاء الدكتور حسن أوريد أستاذ الفلسفة السياسية والمتحدث الرسمي السابق باسم ملك المغرب وهو شخصية معروفة، وسألته عن التدخين وأحضروا لي مطفأة سجائر، والمنصة بينها وبين الكراسي التي يجلس عليها الجمهور مساحة كافية”.

وتابع “في اليوم الثالث كان الأمر يتم على المنوال نفسه، وبعد حديثي أشعلت سيجارة، ففوجئت بالذي يدير الجلسة يتصرف بانفعال شديد، ورددت عليه بابتسامه، ولكنه أخذ الميكروفون من المنصة وظل يزعق، وطبعا ابتسمت وقلت بالنص: “سأدخن في القاعة المجاورة”، مضيفا أنه اعتبر الموضوع “سحابة صيف”.
وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب قد طالبوا زيدان بالاعتذار عن واقعة السجارة، خاصة وأنه سخر من ياسين عدنان حينما نبهه إلى منع التدخين بالقاعات العمومية قائلا “فيه نص ديني يحرم التدخين يعني”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كرماوي منذ 5 سنوات

قال اسادن او يد هل او يد هو فوق القانون القانون يطلق على القوي والضعيف وإلا ستكون دولة طبقية ويكون هناك منبودين واسياد او عبيد وهادا مالانريده

كريم ايطاليا منذ 5 سنوات

اوريد كان يسوق نفسه مثقف عضوي و اذا بنا نكتشف انه من خدام الدولة الاوفياء و انه قد علف من الريع حتى الثخمة طبيعي ان يأذن لضيفه السيساوي بالتدخين في قاعة عامة فهم مثقفون فوق القانون الذي يخضع له العامة ...

التالي