"التوحيد والإصلاح" تمتنع عن مساندة عمر وفاطمة أمام المحكمة

24 أغسطس 2016 - 23:03

امتنعت حركة “التوحيد والإصلاح” عن مؤازرة كل من عمر بنحماد وفاطمة النجار، النائبين السابقين لرئيس الحركة، خلال محاكمتهما المقررة في فاتح شتنبر المقبل.

وقال عبد الرحيم الشيخي، رئيس الحركة، في تصريح لـ«اليوم24»، إن الحركة «لن تنتدب أي محامٍ بشكل رسمي للدفاع عن الأخوين بن حماد والنجار أثناء محاكمتهما»، مضيفا أن «مساندة الأعضاء في حالة الابتلاء تكون إذا كانوا مكلفين بمهام وأعمال من صلب عمل وبرامج الحركة».

هذا، ويعتقد أن امتناع الحركة عن انتداب محامين باسمها للدفاع عن عمر وفاطمة، الغرض منه هو بقاء التوحيد والإصلاح، على مسافة كبيرة من الفضيحة، التي تفجرت نهاية الأسبوع الماضي، عندما اعتقل نائبا رئيس الحركة في شاطئ البحر، في وضع قالت الشرطة القضائية إنه “مخل بالحياء العام”.

وبالمقابل، قال المتهمان، إنه “وضع عادي وليس فيه ما يريب”.

وعلم الموقع، أن المتابعين قررا توكيل ثلاثة محامين فقط من هيئة الدار البيضاء للدفاع عنهما، أبرزهم عبد المالك زعزاع، فيما رفضا جل طلبات الدفاع عنهما.

ويأتي هذا في وقت، لايزال فيه بن حمّاد والنجار يلوذان بالصمت لحد الآن، ويرفضان الجواب على هاتفيهما.

ونصح قياديون في حركة “التوحيد والإصلاح”، بن حمّاد، بالخروج إلى الإعلام للدفاع عن نفسه، لكن دون جدوى.

ومازالت تفاعلات هذه القضية تلقي بظلالها داخل حركة التوحيد والإصلاح، وخارجها، بين مصدوم ومنتقد لمسار هذه القضية، حيث يعتبر البعض أنها مسيسة وتدخل في إطار الحرب المعلنة على حزب العدالة والتنمية، أسابيع قبل انتخابات الـ7 من أكتوبر، حيث تلعب حركة التوحيد والإصلاح دورا كبيرا في التعبئة والدعاية لمرشحي حزب المصباح.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

البقالي منذ 5 سنوات

اى ما يبدو ان الاعتقال هو بسبب الزواج العرفي الذي هو شرعي ولكن ليس قانوني لأنه لم يسجل بعد عند الدولة وليس بسبب انه كان هناك وضع غير أخلاقي كما فهمه أو أراد أن يفهمه البعض. والحركة على ما يبدو لا تريد الدفاع عنهما لأنها لا تعمل ولاتتعترف بكل ما هو غير قانوني

Hassan abdo منذ 5 سنوات

الحياة الخاصة للأشخاص لا ينبغي التدخل فيها.سواءا اسلاميين في سيارة او علمانيين في ملهى ليلي.

marocain منذ 5 سنوات

إدا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا عسى أن تصيبوا قوما بجهالة

المهم منذ 5 سنوات

انها مصيبة كبيرة لا يصدقها العقل عندما تجد الدعاة يرتكبون هذه الفواحش لا فرق بين داعية و شمكار يقولون ما لا يفعلون ،العقل العربي أصابه الفساد و الغش و الخيانة ،كما ألاحظ ان الأحزاب الدينية المغربية التي جاءت تحارب الفساد المالي أصبحت تُمارس الفساد الاخلاقي و التربوي من الكوبل حتى الى هذه المصيبة الكبيرة انها احزاب مكبوتة و المشكل انهم أناس متقدمين في السن و لهم أبناء كبار

Accord-Desaccord منذ 5 سنوات

Il me souvient que la police avait dressé des PV pour Saida Mnebhi,Abdellatif ZEROUAL, Moushtari et bien d 'autres.Même Mehdi Benbarka n y a pas échappé. Alors la grande messe Équité et réconciliation avait pour seule objet la réhabilitation de la police pour la faire passer de la version hard Derb my Cherif à la version Smartphone: violence soft. Le monde a beaucoup changé; dans leur grande orgie de prises de bénéfices voilà que les vieuc gauchos cautionnent les rapports de police.

التالي