الأمن الإيطالي يحقق في رسم طفل مغربي لحزام ناسف في مسابقة للرسم

28 أغسطس 2016 - 11:05

بمدينة “فيرونا” شمال إيطاليا، أثار طفل مغربي ضجة في البلد، وذلك بعد رسمه حزاما ناسفا، خلال مسابقة في الرسم نظمها “مركز صيفي”، تابع للبلدية، التي تنظم أنشطة لفائدة الأطفال خلال عطلة فصل الصيف.

وفي الوقت الذي رسم الأطفال سياراتٍ وأبطال كرتونيين ودمى ولاعبي كرة، إندهش الفريق المنظم للمسابقة عندما سلمهم الطفل المغربي، الذي يبلغ من العمر 8 سنوات، ورقته التي رسم عليها جسده الصغير محاطا بحزام ناسف.

ونثر الطفل دماء على الورقة بواسطة قلمٍ أحمر، كما تضمنت الورقة مسدسات ورصاصات أيضا.

وازداد اندهاش منظمي المسابقة عندما شرح لهم رسمه بكل تلقائية، وحين سأله أحدهم عن أمنيته حين يكبر أجابه في الحين “أريد أن أصبح إنتحاريا!”.

وقال “ألبيرطو بينيتي”، المسؤول عن التعليم، في بلدية فيرونا، في تصريحات إعلامية بأن “الحدث يدل على كون الأطفال هم تحت رحمة ما يقع في محيطنا وفي عالمنا، إنهم مرآة الأزمة التي نعيشها، لكن رغم هذا فنحن نعالج الأمر بتروًّ وحكمة…حادث كهذا، ورغم أن الأمر يتعلق بطفل عمره ثماني سنوات، لا يمكن أن نتجاهله لذلك قررنا أن نبلغ الأمن، لأن بعض العائلات تزرع الحقد في دواخل الأطفال حتى وهم صغار…”.

وتابع المسؤول الأيطالي، قوله أن هذا “لا يعني أن الوالدين هم بالضرورة متطرفون، فقد يكون الطفل متأثرا بالصور التي تنقلها التلفزيونات إلى البيوت”.

ويقيم الطفل المغربي، رفقة والديه بإقليم فيرونا، وقد فتحت فرقة “ديغوس” الأمنية، وهي فرق للأبحاث والتحقيقات (الإستخبارات) تهتم بالملفات الخطيرة، تحقيقا في الموضوع، وذلك لمعرفة المزيد من تفاصيله، وسيتم إستدعاء والدي الطفل للإستماع إليهما.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي