مأساة.. متشردة تتعرض للاغتصاب يوميا في شوارع القصر الكبير

29 أغسطس 2016 - 12:05

مأساة حقيقية، تلك التي تعيش تفاصيلها المثيرة فتاة متشردة، في مقتبل العمر، بعدما تحولت إلى شبه آلة يستغلها قطاع الطرق والمتسكعون ويعرضونها لاغتصاب جماعي متكرر في شوارع مدينة القصر الكبير، دون أن يتحرك أحد.

معاناة الفتاة المشردة، أثارت حفيظة المركز المغربي لحقوق الإنسان، ما دفع رئيس المكتب الوطني للهيأة الحقوقية، عبد الإله الخضري، رفقة أعضاء من الفرع المحلي بالقصر الكبير، إلى معاينة الوضع الصحي المزري للفتاة، التي يبدو أنها مختلة عقليا، ولا تستطيع النطق والحديث للآخرين، ما يعيق محاولة التعبير عما تحس به من آلام.

وقد عمدت الهيأة الحقوقية إلى إثارة قضية الفتاة المشردة، إذ راسل رئيس المكتب الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان، كلا من وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، ووزيرة التضامن والمرأة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، والمدير العام للأمن الوطني، وعبد اللطيف الحموشي، وطالبهم فيها بإنقاذ فتاة مغربية مصابة بخلل عقلي، من جرائم الاغتصاب المتكرر، والضياع، والموت.

وأكد الخضري، في معرض رسالته، أنه عاين بنفسه، رفقة أعضاء من الفرع المحلي للمركز المغربي لحقوق الإنسان، فتاة لا يتجاوز عمرها 20 سنة، تفترش مكانا بالقرب من محطة القطار، وهي في وضع صحي ونفسي مزر، إذ لا تكاد تستطيع النطق، حيث تتعرض يوميا للاغتصاب الجماعي من قبل المتسكعين، وقطاع الطرق، المدججين بالأسلحة البيضاء، وذلك تحت أنظار عموم المواطنين، وكذا السلطات العمومية، والنيابة العامة.

وتبين من خلال البحث، الذي أجرته الهيأة الحقوقية، أن المعنية قدمت على متن قطار، في أحد أيام رمضان الماضي، ونزلت بمحطة القصر الكبير، دون أن تكون لها وجهة محددة، ومنذ ذلك الحين، ظلت تتخذ من المنطقة المجاورة للمحطة، وقبالة مقهى الروبيو، مأوى لها، حيث أصبحت، حاليا، تعاني أمراضا مزمنة جراء الاغتصاب، الذي تتعرض له باستمرار.

وخص الخضري الوزيرة الحقاوي، بملتمس طالبها فيه بإيفاد لجنة إقليمية أو جهوية بشكل عاجل، للوقوف على حالة الفتاة المشردة، والعمل على توفير مأوى لها، إلى جانب رعاية طبية ونفسية، صونا لحياتها وكرامتها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

kamal منذ 5 سنوات

لا حول و لا قوة الا بالله ، مسلمون بالاسم فقط ، الا من رحم الله .

ray talf منذ 5 سنوات

أين المطالبات بحقوق المرأه؟ وا أسفاه

التالي