آل الشعبي يدقون أبواب"البام" لحل مشاكلهم

30 أغسطس 2016 - 19:03

أثار انتماء كل من فوزي الشعبي، وشقيقته أسماء الشعبي، إلى حزب الأًصالة والمعاصرة، وترشحهما باسمه في انتخابات 7 أكتوبر، تساؤلات كثيرة في أوساط متعددة.

مصدر مقرب من عائلة الراحل ميلود الشعبي، فسر هذا اللجوء إلى “البام”، بكون كل من فوزي وأسماء يبحثان، عن حل للمشاكل التي ورثتها الأسرة بعد وفاة الراحل، حيث عانى الراحل ميلود الشعبي، من عرقلة عدد من مشاريعه وعدم حصوله على رخص وقروض، ما جعله يتكبد خسائر قاربت مليار دولار.

أسماء الشعبي ستقود لائحة البام في الصويرة، فيما سيقود فوزي لائحة البام في القنيطرة. المصدر المقرب من الأسرة يرى أنه لو كان ميلود الشعبي على قيد الحياة لما سمح لابنيه بالارتماء في أحضان البام، وهو الذي كان يميل إلى أحزاب الحركة الوطنية ويتعاطف مع البيجيدي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

MOHA منذ 5 سنوات

Rahima ALLAH Lhaj Miloud....Ils aurait du toquer la porte d ALLAH, au lieu du PAM, qui va les jeter comme des schifons.

كرماوي منذ 5 سنوات

هادو لايعرفون مصداقية الانتخابات ولاهم يحزنون من أجل مصلحتهم يتحالفون مع الشيطان ان اقتضى الامر لايهمهم مصالح المواطنين

OUJDI منذ 5 سنوات

مشكل كبير يطرح الٱن ! من أراد حقه من آلمشاريع الكبرى، يجب عليه أن يتقرب من البام ! من عنده مشكل مع المخزن عليه أن يتقرب من البام ! من يريد أن يتخلص في الوقت إذا لديه مشاريع من الدولة، خاصوا يتقرب من البام ! اصحاب الشركات الكبرى خاصهوم يتقرب من البام ! آشنو هاد الشي ؟؟ الله يرحم واليدكم ، أخطيونا من شي إنتخابات، خليوْ حكومة الضلْ تحكم، راهم حتى هوما مؤسسة كبرى . فَضِيوْ أعْلينا هاد المسرحيّة ! غريب امركم !

التالي