سرقوا منا الانتخابات

02 سبتمبر 2016 - 22:00

انتخابات الغابون كانت مثالية في عين علي بونغو، الذي ورث السلطة عن والده والذي حكم البلاد 41 سنة، وذات الانتخابات كانت مزورة بحسب أنصار جان بينغ الذين خرجوا إلى شوارع ليبروفيل أمس يهتفون: «لقد سرقوا منا الانتخابات.»

لم يصبر أنصار المعارض الغابوني جان بينغ على إعلان الرئيس المنتهية ولايته علي بونغو فوزه في الانتخابات الرئاسية بنسبة 49,8%، فعمدوا إلى إحراق البرلمان، والخروج للتظاهر في العاصمة احتجاجا على ما سموه تزويرا للانتخابات في هذا البلد الصغير والغني بالنفط.

رد السلطة لم يتأخر، إذ بعث الرئيس في أول قرار يأخذه بعد تجديد انتخابه على رأس السلطة في البلاد، بقوات الحرس الجمهوري إلى مقر الحزب المعارض، حيث أطلق الجنود الرصاص الحي على المواطنين فقتلوا اثنين على الأقل وأصابوا العشرات، ثم عمد إلى قطع خطوط الهاتف وصبيب النيت، منعا لانتشار الأخبار ومنع التواصل بين المواطنين. كان تشرتشل يقول: «إن أول ضحية تسقط في الحروب هي الحقيقة»، ولو عاش إلى يومنا هذا لغيّر رأيه وقال: «إن أول ما يسقط في الحروب والأزمات في إفريقيا والعالم العربي هو الإنترنيت، هذا الملعون المسؤول عن كل هذه الفتن والقلاقل».

علي بونغو، الرئيس المنتهية ولايته، فاز في كل البلاد بنسبة 49,8%، لكنه في مكاتب معقل والده التقليدي (أوغوي العليا)، فاز يا للعجب بـ 95% في منطقة ارتفعت فيها نسبة المشاركة إلى 99%، هذه الأرقام بعثت شكوكا قوية حول نزاهة الاقتراع حتى وإن كان التلاعب في الصناديق خفيفا ولا يتعدى الفرق في النتائج المعلنة 5000 صوت، فإن النازلة خلقت أزمة كبيرة وعميقة في البلاد كما قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فديريكا موغيريني، التي وصفت الوضع في الغابون بأنه «أزمة عميقة»، ودعت مختلف الأطراف إلى «الهدوء»، وأضافت: «أن الثقة في نتائج الانتخابات الرئاسية لا يمكن أن تحصل إلا بالتثبت الشفاف مكتبا بمكتب في نتائج الانتخابات». وهذا هو مطلب المعارضة التي دعت إلى إعادة الفرز في المكاتب التي فاز بها بونغو بنسبة 95%، لكن الحكومة رفضت هذا المطلب واختارت التعنت وإطلاق النار وقطع الإنترنيت.

وإذا كانت باريس الحليف الأول لبانغو، قد دعت إلى الهدوء والاحتكام إلى الوسائل السلمية لتسوية الأزمة، وعبرت عن قلقها العميق من اندلاع العنف، «لم تعبر عن القلق العميق ذاته من مسببات العنف وهو المساس بسلامة الانتخابات»، فإن الولايات المتحدة الأمريكية تبنت خطابا نقديا من هذه الانتخابات، ودعت إلى إعادة نشر نتائج كل مراكز الاقتراع وإعادة التثبت من الأصوات وهي طريقة دبلوماسية لتقول إن النتائج المعلن عنها لم تقنعها.

علي بونغو (57 سنة) يحكم البلاد منذ رحيل والده قبل سبع سنوات، والطريقة الملكية الوراثية التي وصل بها علي إلى الحكم في بلد جمهوري أثارت حنق قطاعات كبيرة من شعبه لم تكن تستسيغ حكم والده، الذي دام 41 سنة وتخاف أن يسير الابن على نهج أبيه. ولهذا، فإن الجو السياسي كان مشحونا بما يكفي من عوامل الاحتقان التي انفجرت بعد ظهور مؤشرات عدة على التلاعب بالانتخابات، وهو ما لم يقبله شعب مسالم (1,8 مليون نسمة) لم يعتد على قلاقل وانقلابات وحروب القارة السمراء.

في التسعينيات من القرن الماضي، عقد عمر بونغو والد علي بونغو ندوة صحافية في القصر الجمهوري للافتخار بتجديد ثقة الشعب فيه وحصوله على ولاية جديدة، لكن الغرور ذهب بالشيخ عمر بعيدا إلى درجة أنه قال: «لقد حصلت على 105% من الأصوات»، فاستغرب صحافي فرنسي من هذه النسبة المستحيلة رياضيا، وسأل الرئيس عن هذا اللغز الذي يجعله يفوز بعدد من الأصوات أكبر من المعبر عنها، فرد عليه عمر بونغو ببساطة واستخفاف: «لقد صوت عليّ الشعب كله ومعه الأجانب والمقيمون في الغابون». ضحك الجميع من هذا التبرير ولم يسأل أحد الرئيس عن أحقية الأجانب في التصويت، ولا عن استحالة مشاركتهم في الانتخابات دون أن يكونوا مسجلين في قوائم الاقتراع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

antiterroriste منذ 5 سنوات

vous devez nous donner les bonnes informations : un président de région a , selon un site d'information indépendant , a donné 3 millions de dhs à une association présidée par un de ses copains. Les gars , faites votre travail correctement

التالي