بنعبد الله: واجهنا التحكم بكل جرأة وقلنا لا حتى لحلفاء الأمس!

05 سبتمبر 2016 - 12:06

قدم محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ما وصفه بـ”تعريف” مصطلح “التحكم”، الذي تشتكي منه عدة أحزاب.

بنعبد الله، الذي كان يتحدث خلال لقاء لتقديم حصيلة وزراء حزبه في الحكومة، شدد على أن حزبه “كانت له الجرأة في قول لا لأنصار التحكم والرجوع إلى الوراء”، وقدم تعريفا للتحكم على أنه “كل من يريد بسط سيطرته على كل مواقع القرار، سواء كانت سياسية، أو اقتصادية، أو حزبية، أو مؤسسات مرتبطة بسلط من الحكومة”.

وزاد المتحدث “قلنا “لا” حتى لحلفاء الأمس، عندما قرر بعضٌ منهم أن يكونوا خارج التجربة خطأ في منتصف الطريق، كما قلنا “لا” لبعض المبادرات، وكنا عنصر تقارب في كثير من القضايا لأجل أن تنجح هذه التجربة”.

وعن سبب تقديم حزب الكتاب لحصيلة وزرائه منفردا، بعد تأجيل لقاء تقديم حصيلة الأغلبية، أوضح وزير السكنى وسياسة المدينة أن هذه الخطوة “جاءت لأننا جزء من التجربة، وحزب مستقل، ونعتبر أنه من الضروري أن نقدم الحساب للمواطنين”، مشددا على أن الأمر “لا يعني أننا نسعى لنستفيد منها لوحدنا، أو لنا الفضل في نجاح التجربة”.

وأكد المتحدث  ذاته أن “التجربة نجحت بفضل تظافر جهود الجميع”، مشيرا إلى أن “الفضل يعود إلى التزام أطراف سياسية بعينها وربما أكثر من غيرها بكل التحديات، التي كانت مطروحة على الحكومة”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

SARATTE منذ 5 سنوات

من هذا المنبر إخترت أن أعبر عن رأيي منذ اليوم في لأني أكتشفت أن هيسبريس أصبحت بوقاً لكتائب حزب التحكم ، من رؤساء مراكز الدراسات ، ها السلم الإجتماغي، ها الديمقراطية و حقوق الإنسان أوزيد، أوزيد ! باز ، عقنا بيكم

التالي