أسعار السكر تلتهب دوليا وانعكاسها على صندوق المقاصة وشيكا

05 سبتمبر 2016 - 21:21

بلغت أسعار السكر في السوق الدولية، خلال الأشهر الأخيرة مستويات غير مسبوقة، ما دفع المنظمة العالمية للسكر لتدق ناقوس الخطر، بشأن الفرق الكبير بين الإنتاج والاستهلاك.

وفي المغرب، حيث 60 في المائة من الكميات المستهلكة، تأتي من الخارج، سيكون على الحكومة تحمل عبء هذا الارتفاع من خلال زيادة المبالغ المرصودة للدعم عبر صندوق المقاصة، في ظل عجز الإنتاج المحلي، عن تجاوز حاجز 43 في المائة من الحاجيات السنوية للمملكة.

وحسب بيانات المنظمة العالمية للسكر، فقد تجاوزت الأسعار خلال الأشهر الستة من هذه السنة حاجز 500 دولار للطن، مسجلة بذلك ارتفاعا بواقع 38 في المائة خلال شهر غشت الماضي حيث بلغ معدل سعر الطن الواحد في هذا الشهر 564.8 دولارا للطن، مقارنة مع 407 دولارات في بداية السنة.

عودة الأسعار إلى الارتفاع في السوق الدولية، سيكون له تأثير على مالية الدولة، إذ إن صندوق المقاصة في تقريره الأخير، كشف أن الإنتاج الوطني من السكر سيرتفع خلال هذه السنة إلى قرابة 510 آلاف طن، لكن هذا لن يساهم في تحسين تغطية حاجيات المملكة من هذه المادة الحيوية.

علما أن مستوى تغطية الإنتاج الوطني، للحاجيات بلغت سنة 2015، 43 في المائة فقط مقابل 40 في المائة سنة 2014.

كما أن حاجيات السوق الوطنية من هذه المادة تصل إلى 1.2 مليون طن بمعدل نمو سنوي في حدود 1.8 في المائة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي