لقجع ينتفض ضد تواضع المنتخبات الوطنية في المعمورة

09 سبتمبر 2016 - 12:16

انتقد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، النتائج التي حققتها الفئات العمرية للمنتخبات الوطنية، نتيجة توالي النتائج السلبية.
وقال لقجع، خلال اجتماع، صباح اليوم الجمعة، في المركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة، إنه لن يقبل أحد بنتائج المنتخبات الوطنية في مختلف الأعمار، مبرزا “إننا نتوفر على مواهب شابة تضيع في غياب تكوين حقيقي وعلمي، وهو ما قال إنه يتوجب صقله في إطار علمي متواصل بغية ضمان مستقبل أفضل”.
وشدد لقجع على أن ما تم القيام به واجب يفرض المواصلة، وتابع” الظرفية الراهنة تفرض علينا التشبع بثقافة القدرة على مواصلة العمل بوتيرة مرتفعة، مع تجنب الأخطاء بهدف إنجاز العمل بضمانات أفضل”.
وأضاف: “مستقبل الكرة في المغرب رهين بحجم العمل المنجز على أرض الواقع، والعمل يتحكم في مستقبل الكرة، ومسؤوليتنا كبيرة من أجل مواكبة الشبان في ظروف احترافية، وفق برنامج محدد يعتمد معايير علمية”.
وشدد لقجع على أهمية التكوين وإلزامية المواكبة لدى الناشئة من فئة الصغار حتى الأمل، من خلال خارطة طريق تعتمد على الاحترافية في التكوين بأهداف واضحة، بغية ضمان تطور مستمر.
وأوضح القجع “سنوفر إمكانيات حقيقية لأندية الصفوة لإبراز، وتطوير مؤهلاتهم، وفق ما هو معمول به في الكرة العالمية. اليوم على المستوى البدني لا يمكن أن يلعب اللاعب المغربي 35 دقيقة، بينما نعاين أنه خلال البطولات، التي تعيش الاحتراف تصل نسبة التحمل حد 80 دقيقة”.
واستطرد” كلها أمور يجب معالجتها بطريقة تقنية وعلمية، وأن مسار التكوين سيتواصل بشكل علمي وعقلاني، واحترافي من أجل تطوير المنتوج الكروي وتوحيد هوية الكرة الوطنية، فضلا عن تمكين المنتخبات الوطنية للشباب من التكوين الحقيقي لابرازها على المستوى القاري”.
وختم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم “انتهى زمن تقديم المنح جزافيا لكل الأندية، القيمة ستخصص لصرف الرواتب الشهرية للمكونين، واقتناء المعدات اللازمة لتكوين الشباب، وهو ما سيجعل المنحة تصرف خصيصا للتكوين، وليس لأشياء أخرى، علما أن النظام الجديد للتكوين سينطلق الشهر المقبل”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي