أرض مستشفياتنا البائرة

09 سبتمبر 2016 - 15:56

بقلم: إكرام عبدي
وأنت تلج بوابة مستعجلات مستشفى “ابن سينا” بالرباط أو مستشفى “محمد الخامس” بطنجة، كأنك تلج باب سوق أسبوعي بأجساد تتدافع وروائح عرق تنز، وأفواه تصرخ مِلء فيها لا لبيع منتجاتها، بل لبيع صحتها بثمن بخس، صحة صارت هي أيضا تخضع لمنطق السوق المشوه وغير الشفاف، وللمتاجرة الشرسة من طرف لوبيات الطب الخاص والعام أيضا، جموع تتدافع أمام باب قاعة الفحص الطبي، أما الطبيب ورجال الأمن فيتمترسون خلف قلاع الخوف والهلع والشتائم، تفاديا لهجوم وشيك، تدافع يستمر من الجهتين، بصراخ وضجيج ووعد ووعيد…
واحذر وأنت تدلف القاعة أن ترفس بأقدامك عبثا، جسدا مُسجى يتكوم على الأرض بدمه وآلامه، جرّب أقصى مناورات التمثيل والانهيار طمعا في سرير أبيض ولا أحد يصدق وجعه، أو طفلا رضيعا ولد حديثا أمام مرحاض عمومي…
وأنت في طريقك إلى المستشفى، لا تنس أن تحمل سريرك معك وبعض الضمادات أيضا، فالأسِرّة والمستلزمات الطبية أقل بكثير من الأجساد المرمية على الطريق.
وقد تكون سعيد الحظ وتجد واسطة أو صداقة قديمة، فأنعشها من جديد، كي تُسهِّل مأموريتك وتفرش لك أرض المستشفى بالزهور، ولكنك غالبا ما تكون تعيس الحظ، فتجد نفسك وحيدا وآلامك، تتنفس أنفاس طابور طويل ينتظر في كيمياء أجساد متناغمة الآلام والآمال.
لا أدري كيف تتبختر وتتباهى حكومتنا بإرسال خدماتها الصحية إلى مخيمات عربية تعاني وتئن هي أيضا، أمام بؤس خدماتي صحي وطني؟
أرض الصحة بالمغرب أرض بائرة تحتاج الكثير من السماد الحكومي، بعيدا عن الشعارات الانتخابية البراقة والرنانة التي تغلي على صفيح ساخن طمعا في حقائب وزارية قادمة ومناصب سامية، فالحق في الصحة ليس مِنّة من أحد، هو حق يجب أن يكفل لكل مواطن مغربي يعيش بكرامة في وطنه، لا باعتباره من “الرعاع” الذين يجب أن يقهرهم الجوع والموت والجهل، أو كائن شبه ميت تُجرب على جسده الوصفات ومشارط الجراحة، أو جسد ينز مالا، بل كائن حي صحته مقدسة، لا تحتاج إلى واسطة أو معرفة أو تزلف وتوسل أو صراخ وبكاء للحظوة بسرير هادئ، سرير إن لم يتلق فيه تطبيبا يليق بإنسانيته، فعلى الأقل يجد فيه موتا دافئا كريما بعيدا عن أرضية المستعجلات الباردة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي