المغرب يمنع قريبة لرئيس الوزراء الإيطالي الأسبق من دخول العيون

11 سبتمبر 2016 - 17:02

رفضت الشرطة المغربية، يوم أمس السبت، دخول مجموعة من الناشطين الإيطاليين إلى مدينة العيون، وأعادتهم إلى إيطاليا في رحلة جوية، إذ لم تسمح لهم بمغادرة المطار، وذلك بحسب ما أورده موقع “ريجيو سيرا.إيت” الإيطالي.

وحجز الأمن المغربي جوازات سفر المجموعة، التي كان ضمنها “سيلفيا برودي”، قريبة السياسي الإيطالي ورئيس مجلس الوزراء الأسبق “رومانو برودي”، والتي تشغل أيضا منصب المستشارة الجهوية لفرع “الحزب الديمقراطي” في مدينة “ريجيو إميليا”، بالإضافة إلى آخرين، بينهم “كاترينا لوزواردو”، التي تشغل رئيسة جمعية، تدعى “جيمي صحراوي”، تساند “جبهة البوليزاريو”.

وأعادت الشرطة المغربية المجموعة في رحلة على متن الخطوط الملكية المغربية إلى مطار محمد الخامس في مدينة الدارالبيضاء. وقضى الإيطاليون المطرودون ليلتهم في المطار، دون جوازات سفرهم، وقد حَظوا بزيارة القنصل الإيطالي في الدارالبيضاء، وصباح اليوم تم ترحيلهم في طائرة نقلتهم إلى مطار بولونيا إيطاليا دون أن تقدَّم لهم أي توضيحات، ويرتقب أن يحلوا في إيطاليا، منتصف نهار اليوم الأحد.

وأكد فرع “الحزب الديمقراطي” في مدينة ريجيو إميليا الخبر، بحسب ما أوردت صحف إيطالية، لكنه نبه إلى أن “سيلفيا برودي” حلت في المغرب ليس بصفتها الحزبية، بل عضوا في الجمعية المذكورة آنفا.

ومعروفٌ عن مدينة “ريجيو إميليا” وجهة “إميليا رومانيا” عموما، احتضانها جمعيات مساندة للبوليساريو، وهي الجهة، التي كان يزورها سرًّا زعيم الجبهة الراحل، محمد عبد العزيز، من أجل التطبيب في مستشفىً في المدينة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبدو المغربي منذ 5 سنوات

يجب على السلطات ان تمنع مثل هؤلاء الانجاس من تطأ . اقدامهم النجسة ارضنا الطاهرةهم دعاة الفتنة و اهدافهم معروفة

التالي