نشطاء من البيجيدي يدافعون عن بنعبد الله وصمت مطبق ل"PPS"

14 سبتمبر 2016 - 10:30

لم يتردد عدد من نشطاء حزب العدالة والتنمية في التعبير عن مساندتهم لنبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية بعد صدور بلاغ ناري ضده من الديوان الملكي على خلفية تصريحات منسوبة إليه اتهم فيها المستشار الملكي فؤاد علي الهمة برعاية التحكم، قبل أن ينفي صدور هذا التصريح عنه في بلاغ رسمي.
أقوى الانتقادات التي وجهت لبلاغ الديوان الملكي جاءت من امحمد الهلالي، القيادي في حركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية.
الهلالي قال، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “التحكم تلف اراد ان يهاجم أمين عام حزب سياسي فحوله الى زعيم وقام بحملة انتخابية لفائدته”.
من جهته، علق أحمد الشقيري الديني، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية سابقا على بلاغ الديوان الملكي بقوله “التاريخ يعيد نفسه”، قبل أن يعيد مشاركة حوار للأمين العام السابق لحزب الاستقلال امحمد بوستة عن دور المستشار الملكي رضى كديرة في إفساد العلاقة بين الحسن الثاني وأحزاب الكتلة.

هذا في الوقت الذي يسود فيه صمت مطبق في صفوف التقدم والاشتراكية، بحيث رفض جل أعضاء الحزب التعليق في الموضوع.
وكان الديوان الملكي قد أصدر أمس بلاغا اعتبر فيه أن “التصريحات الأخيرة للسيد نبيل بنعبد الله، وزير السكنى وسياسة المدينة والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ليس إلا وسيلة للتضليل السياسي في فترة انتخابية تقتضي الإحجام عن إطلاق تصريحات لا أساس لها من الصحة”.
وأضاف أن “هذه الفترة الانتخابية تقتضي الإحجام عن إطلاق تصريحات لا أساس لها من الصحة، واستعمال مفاهيم تسيء لسمعة الوطن وتمس بحرمة ومصداقية المؤسسات في محاولة لكسب أصوات وتعاطف الناخبين”.
وزاد “هذه تتنافى مع مقتضيات الدستور والقوانين التي تؤطر العلاقة المؤسسة الملكية وجميع المؤسسات والهيئات الوطنية بما فيها الأحزاب السياسية”.
وشدد البلاغ على أن “جميع مستشاري الملك لا يتدخلون إلا في إطار صلاحياتهم واختصاصاتهم، متبعين التعليمات المباشرة للملك”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مغربي منذ 5 سنوات

من يسمعك تتكلم يحسب انك تتكلم عن دولة متقدمة حديثة تربت لأجيال على الممارسة الديمقراطية. ولكن نحن كشعب لم نمارس السياسة التي تنظر لها انت والماكنات المخزنية. كيف تتكلم عن الممارسة النبيلة لخدمة الوطن في ظل مصادرة إرادة الشعب عن طريق المحاكمات السياسية لأحزاب وشخصيات لا تقول الهام زين. هناك تحكمية جهات تحكمية لاتريد الشعب أن يختار ممثليه التشريعية بحرية.

veritas منذ 5 سنوات

طبيعي ان يدافع محمد الهلالي عن وزيره اللذي كان له الفضل في منحه منصب مسؤولية في ظروف تستوجب المساالة...

أبو عائشة منذ 5 سنوات

على جميع الجهات أن تقدر -وبدقة- أن نسبة الوعي في الشعب قد ارتفعت ،وأنه لم يبق مجال ليدفن الإنسان نفسه في الرمال.وعلى الإعلام ان يكون في المستوى وكفى تدليسا

محمد بن ادريس منذ 5 سنوات

عنداك من شي غضبة اسي نبيل راك انت لي فاهم الاستثناء المغربي اما البيجيدي مساكن نية وباجدية

رابح منذ 5 سنوات

تدخل الديوان الملكي يثبت فعلا وجود تحكم , تحكم يريد بالمغرب العودة الى ما قبل الدستور الحالي الذ ي -رغم ايجابياته التي لا تطبق-لا زال في حاجة الى تعديل عميق يقر فصلا حقيقيا للسلط

Abdo Izem منذ 5 سنوات

ما هي هده الصلاحيات؟ و ان كان هنالك صلاحيات فيجب ان يحددها الدستور ليعرفها المغاربة. ثم بعد دلك لمادا لم يتعظ محمد السادس من الظاهرات المنادية برحيل الهمة اثناء الربيع

مغربي عاقل منذ 5 سنوات

على الجميع ان يتحلى بالهدوء و الرزانة و التوقف عن كيل التهم من جميع الأطراف. الديموقراطية هي تقبل اراء الآخرين و ترك الاختيار للشعب والاصطفاف وراء الملك و ان اقتضى الحال تكوين حكومة من الكفاءات الوطنية و الطاقاتو الخبرات الغيورة على هدا الوطن. شخصيا بدأت اسام من النقاشات و الصراعات حول المناصب من جميع الأطراف. يجب ان يعلم المسؤولون ان السياسة هي لخدمة الوطن و المواطنين و ليس للاسترزاق يجب ان نربي انفسنا و نحترم الغير و نحتكم للقانون عند الاختلاف فالكل يخون الكل و هدا ليس في مصلحة الوطن. عاش الملك و عاش المغرب

مواطن منذ 5 سنوات

"متبعين التعليمات المباشرة للملك"؟؟ مامعنى هذا؟ لماذا توريط الموسسة الملكية في تدخلات الدولة العميقة المخزنية لصالح الحزب المفضل. المرجوا تنفيذ التعليمات الملكية في الخطاب الملكي التي توضح ان الملك لا يفضل اي حزب ولا يرجح كفة حزب على اخر ولا يتدخل في ارادة الشعب

نورالدين منذ 5 سنوات

سؤال: من صنع هذا الحزب؟ !! هل الهمة أم التعليمات!

اتاي بالنعناع منذ 5 سنوات

من يصدق ان المستشارين لا يتدخلون وكذلك وزير الداخلية والولاة والعمال والقياد والشيوخ والمقدمية.