قريبة رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق ترد على طردها من المغرب

14 سبتمبر 2016 - 18:09

وصفت “سيلفيا برودي”، قريبة “رومانو برودي”، رئيس مجلس الوزراء الإيطالي الأسبق، طردها من طرف السلطات المغربية، ومنعها من ولوج مدينة العيون المغربية “بالاستفزاز الواضح”.

وقالت سيلفيا برودي، في أول تعليق لها على الحادثة في تصريح لصحيفة كورييري دي بولونيا: “أعتقد أن (طردي) استفزاز واضح…لم أكن في مهمة، بل سافرت كمواطنة، لقد تم حجز جواز سفري كما تم طردي دون أن تُقدَّم لي أي توضيحات لا كتابية، ولا شفوية…”.

واختارت “برودي” عدم الجواب عن بعض التساؤلات، وذلك حتى “لا تؤجج الوضع…”بحسب قولها، لكنها أردفت: “لا أريد أن أمارس البوليميك، لكن أعتقد أن هذه دعاية واضحة…”.

وكانت السلطات المغربية قد منعت، يوم السبت الماضي، “سيلفيا برودي”، قريبة السياسي اليساري، رومانو برودي، الذي تقلد أيضا مناصب عليا على الصعيد الأوربي، والأممي،(منعتها) من دخول مدينة العيون عند وصولها إلى مطار المدينة، وتم ترحيلها رفقة سيدتين كانتا برفقتها إلى مطار مدينة الدارالبيضاء بعد سحب شرطة الحدود لجوازات سفرهن، إذ قضين ليلة بمطارالدارالبيضاء قبل أن ترحلن في رحلة جوية إلى مطار بولونيا بإيطاليا، صباح يوم الأحد الماضي، دون أن تُقدم لهن أي توضيحات بحسب مصادر إعلامية إيطالية.

وتشغل “سيلفيا برودي” المستشارة الجهوية لفرع “الحزب الديمقراطي” (الذي يقود الائتلاف الحاكم حاليا في إيطاليا)، بمدينة “ريجيو إميليا”، وتشغل مرافقاتها “كاترينا لوزواردو”، و”فابيانابروسكي”، الأولى رئيسة جمعية تدعى “جيميا صحراوي”، وهي جمعية معروفة في تراب جهة “إميليا رومانيا”، وتساند “جبهة البوليساريو”، أما الثانية فتشتغل بدورها في الجمعية نفسها عضوًا فيها.

من جهتها علقت “سيمونيتا سالييرا”، رئيسة الجمعية التشريعية لجهة “إميليا رومانيا” عن الحادث قائلة: “ليس مقبولا أن يتم طرد ثلاث نساء يمثلن جمعية إنسانية تشتغل في الميدان”.

أما جمعية “راكمي”، وهي جمعية مغربية تدافع عن الصحراء المغربية في إيطاليا، فقد أصدرت بيانا نددت فيه بحشر “اسم السياسي الإيطالي رومانو برودي كي تعطي للواقعة إشعاعا إعلاميا أكبر،هذا مع العلم أن برودي نفسه كان دائما مع الحوار المثمر بين المغرب، والجزائر لحل نزاع الصحراء”، وأوردت الجمعية في البيان ذاته أن الشرطة المغربية لم تقم سوى بواجبها، إذ لا يمكن السماح بدخول الأراضي المغربية للمحرِّضين..”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أم آمنة منذ 5 سنوات

يا رجل يسعدك ربي

كرماوي منذ 5 سنوات

الرد على هاده الوقحة لتعلم حدودها اقول لها المغرب له الحق ان يرفض ويطرد من ترابه من اراد يمس بقضايانا المصيرية ولعلمكي ايتها الشمطاء قد ولى زمن الأوامر الغرببة لبلدنا