الأمم المتحدة تقترح حلا لتسوية أزمة الكركرات والمغرب يرفضه

14 سبتمبر 2016 - 23:27

تسعى الأمم المتحدة إلى تجنب «تجدد القتال» في الصحراء المغربية، بعد أزمة الكركرات، وقدمت مبادرة جديدة لتسوية الأزمة، حصلت على دعم الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، تقوم على تسلم الأمم المتحدة مشروع تعبيد الطريق الصحراوي هناك بدل السلطات المغربية، واستكمال ما تبقى منه، وسحب القوات المغربية، ومسلحي البوليساريو من المنطقة إلى ما وراء المنطقة العازلة.

وقدم بان كي مون عرضه للطرفين قبيل اجتماع مجلس الأمن، يوم الجمعة الماضي، لتجنب حدوث مواجهات عسكرية، غير أن المغرب، على ما يبدو، رفض عرض الأمين العام للأم المتحدة، وأعلن عمر هلال، السفير المغربي لدى الأمم المتحدة، أن المغرب سيلتزم «ضبط النفس» في مواجهة جبهة البوليساريو في منطقة الكركرات، لكنه مصمم على إنهاء شق طريق في المنطقة لأن هذا الأمر «هدف استراتيجي».

تفاصيل آكثر في جريد اخبار اليوم

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Abdelghani wardi منذ 5 سنوات

اذا كان الامر يتعلق فعليا بالتراب المغربي وغير متوغل في التراب الموريتاني فالشان داخلي وعلى البوليساريو سحب قواتها الى ما وراء الحاجز العازل حتى لا تحدث مناوشات تتسبب في ازمة بين الاطراف الاربعة المغرب والجبهة وموريتانيا والجزائر اي ان المغرب سيواجه تحالف ثلاثي القضية لن تحل الا بحرب نظامية بين المغرب والجزائر. وحتى اذا حدثت لا قدر الله فالمغرب لن يطلق رصاصة واحدة لان ما بناه في سنوات العهد الجديد لا يمكن التضحية به.. ما سيحدث هو تحمل المغرب الغل الجزائري والاعتداء الواضح حتى يطفئ غله ويحتفل بالانتصار ثم يحدث التصالح وتطبيع العلاقات وموت البوليساريو.