قصة الخباز الفرنسي الذي أسلم بفضل مغربية

16 سبتمبر 2016 - 22:29

عشرين عاما تقريبا هي المدة التي لزمت الحاج “عبد الإله” ليسدد الديون التي كانت تثقل كاهله حتى يتمكن في الأخير خلال هذه السنة من تحقيق حلم السفر إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج.

الحاج “عبد الإله” هو فرنسي، وهو خباز مشهور في بلدته الفرنسية، حكى في تصريحات تناقلتها مجموعة من المواقع نقلا عن “الجزيرة” قصة دخوله إلى الإسلام حيث نسب الفضل في ذلك إلى سيدة مغربية كانت تعمل لديه.

وقال الحاج عبد الإله إن الفضل في إسلامه يرجع إلى سيدة مغربية كانت تعمل معه في المخبز، والتي وصفها بكونها “تتميز بالنزاهة وحسن الخلق”. وروى أن زوج تلك السيدة توفي عام 1992 فطلب منها العيش معه رفقة أطفالها غير أنها رفضت مؤكدة أن الدين الإسلامي لا يسمح بذلك، فكانت تلك الواقعة سببا في رغبة الخباز الفرنسي في التعرف أكثر على الإسلام.

قضى عبد الإله ثلاث سنوات في القراءة والبحث ليتعرف على الإسلام وأخيرا أسلم عام 1995 مشيرا إلى أنه تزوج من مسلمة، في الوقت الذي قاطعه وهجره أصدقاءه وكذلك أطفاله من زوجته السابقة.

وقال الحاج عبد الإله إنه كان ينوي دائما الحج غير أن القروض التي كانت تثقل كاهله منعته من ذلك، الأمر الذي دفعه للتفكير في التخلص أولا من “قروضه الربوية” قبل أن يوفر مبلغا يمكنه هو زوجته من الحج وهو ما نجحا في تحقيقه قبل أسابيع قليلة. وعبر الرجل الفرنسي عن سعادته البالغة بأداء الحج وقال إنه كان متأثرا في تلك اللحظات ودعا لأجل الجميع حتى أبناءه الذين هجروه بسبب إسلامه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي