مواجهة "ساخنة" بين القباج والفيزازي...والسبب الداخلية!

17 سبتمبر 2016 - 14:11

اندلعت مواجهة بين الشيخين السلفيين، حماد القباج ومحمد الفزازي، بعد قرار الداخلية منع القباج من الترشح باسم حزب العدالة والتنمية برسم انتخابات 7 أكتوبر.

الفيزازي علق على قرار الداخلية بالقول “الداخلية أعلم منا بقرارها” المتعلق بمنح ترشح القباج، مضيفا في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أن “ما تم تداوله من فيديوهات وأشرطة تخص القباج هو ما دفع الداخلية لاتخاذ قرارها”.

وزاد الفيزازي “وزارة حصاد ارتأت المصلحة العليا للبلاد، بعدما تحدثت عنه قنوات أوروبية ودولية، ونقلت بعضا من أحاديث القباج حول اليهود و حقوق النساء.. الدولة كادير شغلها، وهو إلى عندو مشكل وتضرر يمشي للقضاء”.

وشدد الشيخ السلفي على أن “الدولة من حقها أن تدافع عن مصالحها، وعن المصلحة العامة، هنا ما كاين لا قانون لا ديمقراطية، الأمر أكبر مما نتصور، وعندما يتعلق الأمر بمصلحة البلاد، فيمكن أن نتحدث عن جواز الاستثناءات الخارجة عن القانون “، مشيرا إلى أن  “المؤتمرات اليهودية التي انعقدت في بروكسل، تداولت فيديوهات قديمة للقباج، وهذه الأخيرة هي التي جرت عليه الويلات”.

رد القباج على كلام الفيزازي كان بتدوينة مطولة خاطبه فيها قائلا “سامحك الله يا شيخ محمد، مع أنني اطلعت على ما كنت تصرح به من كلام خطير في الدولة ومؤسساتها وكفر الديمقراطية لم تسمح لي نفسي بأن أقول كلمة في تسويغ سجنك ولم أقل عن سجنك بأن (الداخلية دارت شغالها)!”.

وذكر القباج الفيزازي بأنه “دافع على ملفه، مع ما يكلفه ذلك في علاقته بوزارة الداخلية”، متابعا “وأنت اليوم تبرر ما جاء في قرار الداخلية بمنع ترشحي وتزكي ما قام به البعض من تحريف لكلامي وإخراجه عن سياقه!!ولم تلتفت لعشرات اللقاءات الصحافية التي كذبت فيها تلك المزاعم التي بنيت على إخراج كلامي من سياقه الصحيح إلى سياق مغرض ..
وأنت نفسك لن ترضى أن يوظف دعاؤك على اليهود المعتدين الذين اغتصبوا الأرض والعرض وسفكوا دماء النساء والأطفال ..ألست تدعو على هؤلاء في خطبة الجمعة؟هل ترضى أن يوظف دعاؤك لاتهامك بأنك تعادي اليهود وتدعو لإبادتهم وترفض التعايش معهم؟!”.

وزاد القباج “ومع ذلك فقد سامحتك .. ولن أقع في فخ من يريد ضرب الدعاة بعضهم ببعض .. وسأبقى على عهد المحبة والاحترام والنصيحة مع الفضلاء من أمثالك”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حمادي منذ 5 سنوات

الفيزازي وصف في قناة الجزيرة أيام "سخونة الرأس " البرلمان "بالمجالس الكفرية" والتسجيل موجود .. وجزكم ب 30 سنة بسبب أفكاره ...فلماذا يعطى له منبر الجمعة في مسجد طارق بن زياد بطنجة ....ما تجبدش على راسك الويل آالسي الفيزازي...قل خيرا او اصمت.....سقطت قيمتك عندي....

Abdellatif gourich منذ 5 سنوات

Les deux sont chioukh(chikhates chaabi)tous sont des profiteurs ni plus ni moins,les salafistes dyal akhir azamane, ils doivent avoir honte car ni la patrie,ni le peuple ne veut d'eux,

صلاح منذ 5 سنوات

السي الفيزازي دغيا قلبتي ميا أو تمانين درجة أو وليتي محامي ديال حصاد مبروك

bouchaib prof منذ 5 سنوات

السلام عليكم الشيخ حماد كان أذكى من الشيخ الفيزازي حين رفض الخوض في هذا السجال الذي لا يخدم الاسلام والمسلمين وخاصة في هذا الوقت الذي يطلب منا توحيد الجهود كديمقراطيين من جميع فئات المجتمع ضد الفساد والتزوير ونحتفظ بالمكتسبات رقم قلتها ينسير إلى الأمام

حسن منذ 5 سنوات

رد رزين

جعفر منذ 5 سنوات

"عندما يتعلق الامر بمصلحة البلاد تجوز الاستثناءات ويعلق الدستور وتنتهك الحقوق" ... يا غبي على من تتقيأ.. اذا اصدرت الداخلية منعا فيجب ان يكون معللا قانونيا...وليس لاحد الحق التصرف خارج القوانين ايا كان.. اما اذا صدرت من القباج او غيره عبارات تحريض او كراهية او نحو ذلك فيجب احالة المسألة الى القضاء,وهذه مسؤولية الدولة ولقد سبق ان اذيع فيديو لداعية يدعو صراحة الى قتل الشيعة ومع ذلك لم تحرك ضده المتابعة القضائية... ان الدولة مطالبة بتطبيق القانون والمتابعة القضائية في حق جميع الارهابيين سسواء الدعاة السنة او الشيعة او العلمانيين او...او..

التالي