الأمن يقترب من الوصول ل"سارقة" الرضيعة "هاجر" من مستشفى بالدارالبيضاء

23 سبتمبر 2016 - 15:53

رجحت مصادر أمنية، إلقاء القبض على “سارقة” الرضيعة هاجر، من مستشفى الجامعي للأطفال عبد الرحيم الهاروشي، في الدارالبيضاء، خلال 24 ساعة المقبلة.

وأضاف ذات المصدر لـ”اليوم24″، أنه تمت الاستعانة بكاميرات مراقبة مثبتة بالمستشفى لتحديد هوية المرأة المتهمة باختطاف الرضيعة، موضحا أن الشركة المكلفة بصيانة كاميرات المراقبة أطلعت الأمن، أمس الخميس، على جميع الفيديوهات، حيث تم رصد المرأة وهي تحوم بالقرب من غرفة أم الرضيع.

وتم اليوم الجمعة، تداول صورة المرأة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبر عدد من النشطاء عن أملهم في اعتقال المعنية بالأمر وإرجاع الرضيعة إلى حضن والدتها.

وكانت المصالح الأمنية حققت، أمس الخميس، مع عاملة نظافة، في مصلحة الولادة في المستشفى، وذلك على خلفية تصريحات لأحد أفراد عائلة الرضيعة المختفية، والتي أكدت أنها كانت تتبادل أطراف الحديث مع المُتهمة.

وعادت العاملة، صباح اليوم الجمعة، للعمل بشكل طبيعي، فيما تواصل المصالح الأمنية التحريات للوصول إلى الرضيعة المسروقة.

وأكدت إدارة المستشفى، في بيان سابق، أن الأسرة تعرضت لعملية نصب من طرف سيدة مجهولة الهوية.

وأفادت إدارة المستشفى أن عملية النصب تمت حوالي الساعة الواحدة والربع زوالا من يوم الأربعاء الماضي، موضحين أن أم المولودة كانت قد ولجت مصلحة الولادة الاثنين، حيث وضعت مولودتها في الساعة الأولى من يوم الثلاثاء (40 دقيقة بعد منتصف الليل).

وأضاف المصدر نفسه، أنه بعد استكمال إجراءات خروج الأم ومولودتها، وعند مغادرة الأسرة لمصلحة الولادة، استدرجتها سيدة مجهولة الهوية إلى فضاء حديقة المستشفى، موهمة إياها بالحاجة إلى القيام بتحاليل.

وأفادت أنها طلبت منها أن تسلمها الرضيعة وتعود إلى مصلحة الولادة، فاستجابت لها بدون تردد تاركة الرضيعة بين يدي السيدة المجهولة، وعند عودتها إلى نفس المكان اصطدمت باختفاء السيدة والرضيعة ليتبين للأسرة حينئذ أنها تعرضت لعملية نصب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مغربية وافتخر منذ 5 سنوات

يا ربي يفرح والديها بشوفتها وعودتها إلى احضانهم والسارقة تأخذ الجزاء لكتستحق عديمة الضمير والانسانية

مغربية وافتخر منذ 5 سنوات

يا ربي يفرح والديها بشوفتها وعودتها إلى احضانهم والسارقة تأخذ الجزاء لكتستحق عديمة الضمير والانسانية