بعد 32 عاما.. المغرب يطلب رسميا العودة الى الاتحاد الافريقي

24 سبتمبر 2016 - 01:05

طلبت المملكة المغربية رسميا، يوم الجمعة 23 شتنبر الجاري، الانضمام مجددا الى الاتحاد الافريقي بعد مغادرتها في 1984 منظمة الوحدة الافريقية حينها احتجاجا على قبول عضوية “البوليساريو”.

وقال الاتحاد الافريقي في بيان، ياتي بعد شهرين من تعبير الرباط عن الرغبة في الانضمام مجددا للمنظمة :”ان المملكة المغربية، تقدمت رسميا، بطلب بهدف الانضمام الى المعاهدة المؤسسة للاتحاد الافريقي وبالتالي لتصبح عضوا فيه”.

وفي رسالة وجهها الى قمة الاتحاد الافريقي منتصف يوليو في كيغالي، قال الملك محمد السادس انه “حان الوقت (..) حتى يسترجع المغرب مكانته الطبيعية، ضمن أسرته المؤسسية”.

وكان المغرب قرر في 1984 مغادرة منظمة الوحدة الافريقيو اثر قبول عضوية الجمهورية الصحراوية.

وكان الملك، قد أكد  نهاية يوليوز الماضي، ان قرار المغرب الاخير بالعودة الى المنظمة الافريقية، لا يعني تخلي المملكة عن حقوقها في الصحراء.

وتحتاج عودة المغرب لعضوية المنظمة تصديقا عبر تصويت في مفوضية الاتحاد الافريقي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يونس منذ 5 سنوات

قرار واقعي جاء في ظرف مناسب بعد ان اصبح المغرب من كبار المستثمرين في القارة وكذلك معبرا ثم مقرا للهجرة. السوال الذي يطرح نفسه هو لماذا لا نحصل على تفاصيل الطلب الذي تقدم به المغرب. ثم هل هو طلب للعودة ام طلب للانضمام. فحسب المعروف فان منظمة الوحدة الافريقية التي غادرها المغرب لم تعد قاءمة وتم انشاء الاتحاد الافريقي بدلها. رغم ان مفهوم العودة الى التكتل الافريقي مهما كان نوعه مفيد الا ان شروط القبول في هذا الاتحاد قد تجعل المغرب لا يقبل بها بحيث قد يخرج المعارضون بنظرية الاحتلال لدولة عضو فكيف يمكن تجاوز مثل هذه الاطروحات. الحل الوسط هو ان يقبل المغرب بشرط الانخراط في مفاوضات مباشرة مع الدولة المزعومة من اجل ايجاد حل اطار قبل قبول الكغرب عضوا ويتبعها مفوضات تحت وصاية الاتحاد الافريقي للتوصل للحل النهاءي. من بين هذه الحلول اتحاد فدرالي بين دولتين بدستور يضمن للمغرب استحالة الانفصال وللصحراويين موسسات محلية مستقلة عن الرباط ما عدا البنك المركزي والقضاء. كما سيكون بامكان الصحراووين انتخاب برلمان محلي وحكومة محلية وانشاء اجهزة امن وشرطة محلية وشركة طيران دولية الخ. . لو تم هذا الحل سيمكن من تطبيقه في باقي الجهات فيصبح المغرب مملكة متحدة للجميع .