"بغينا التغيير".. هل هي تمدد إلكتروني لمسيرة البيضاء؟!

26 سبتمبر 2016 - 21:26

لم تأت الانتخابات كآلية ديمقراطية لاختيار من يقود المجتمع وحيدة، بل لها عدة إخوة توائم، أقربهم “الحملة”، ونقصد هنا “الحملة الانتخابية” التي تأتي قبل موعد صناديق الاقتراع بأيام قليلة، يكون الهدف منها التسويق لبرنامج الحزب ووجهه، وإقناع المواطنين لماذا هو الأجدر والأفضل لكي يكون ممثلهم في قادم السنوات.

إلا أن هذه الحملات لا تكون بالضرورة متبعة لهذه الاستراتيجية، بل قد تتبع استراتيجية أخرى تركز أساسا على الخصم، سواء كان شخصا أو حزبا، حيث يتم التركيز على النقاط السلبية لدى المنافس أو اختلاقها حتى لا يكون للناخبين اختيار آخر سواه هو، ليس باعتباره الأفضل، ولكنه باعتباره أفضل من منافسه.

ربما هذا ما جرى في مسيرة الدار البيضاء، منذ أيام، عندما قام “أشخاص مجهولون” بتنظيم مسيرة ضد “أخونة الدولة” و”أسلمة المجتمع”، وبما أنه ليس هنالك شخص قد تنسب إليه هذه الأمور “غير الإسلاميين”، فكان ذلك هو السلاح ضد حزب العدالة والتنميةـ ذي الخلفية المحافظة.
وربما هذا ما تحمله حملة “بغينا التغيير”، التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشرتها المواقع الإلكترونية المغربية، والتي جاءت بنفس الرسالة، المطالبة بالحرية والتحرر من أحد أنواع “الفاشية الدينية” حسب ما اعتبره متابعون.

صوتي باش تكون حرة

سيدة تجلس في حافلة عمومية، تتكلم في الهاتف، يجلس أمامها شاب يرتدي لباسا يظهر فيه أنه شخص إسلامي بقميص وقلنسوة ولحية.

تقرر السيدة النزول من الحافلة، ولسبب ما يقرر الشخص الملتحي النزول في نفس الوقت، ليس هذا فقط، بل لا يسمح للسيدة بالمرور لسبب لا يعرف، تستشيط السيدة غضبا، ليعقب الملتحي قائلا:” اللي فحالك خاصهم يكونوا جالسين فالدار”، تدفعه السيدة بقوة وترد: “مالي ثريا نبقا فالدار”، تنزل السيدة غاضبة، تلتقي مع فتاة شابة، تقوم لها جملة: “صوتي باش تكوني حرة”، تذهب في حال سبيلها.

كان ذلك عبارة عن حملة إلكترونيةـ انطلقت منذ أيام قليلة تدعو إلى “التغيير” والتصويت من أجل التحرر، ما جعل العديد من رواد الموقع الأزرق يعتبرون أنها قادمة من نفس الجهة التي دعمت مسيرة الدار البيضاء أو نظمتها، خصوصا أن الحوار تحدث عن أمور كوصف رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية المرأة سابقا بـ “الثريا”، وهو ما تم استعماله مؤخرا بشكل كبير من طرف خصومه، وعلى رأسهم إلياس العماري أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة.

من جهة أخرى، ظهرت تفاعلات مختلفة تعتبر أن الحملة جاءت في وقتها، خصوصا أنها موجهة للمرأة والتي يجب أن تستغل هذه الانتخابات التشريعية من أجل المطالبة بحقوقها الكاملة ومساعدتها على القفز خطوات في مسار المساواة.

بعد أيام قليلة، أطلقت الحملة فيديو ثان عبارة عن أغنية تحمل اسم “أنا بغيت التغيير” على طريقة الراب، نشرت الحملة فيديو كليب شارك فيه عدد من الفنانين بينهم صفاء حبيركو، الثنائي إدريس ومهدي، رفيق بوبكر والمنشط التلفزي أسامة بنجلون.

الفيديو حمل نفس رسائل الإعلان الأول، حيث طالبت الأغنية بالتغيير عن طريق الحرية الشخصية كالشعر الطويل وحرية لباس المرأة وإضافة وشم على الجسم أو العمل في العلب الليلة مقدما المشروبات الكحولية، دون أن يتدخل أي شخص في هذه الاختيارات مكررا جملة: “أنا اللي بغيت، أنا اللي بغيت، وماتيهمنيش كيف نبان ليك أنا ياك ماتانكريسيش، ندير اللي بغيت”.

الأغنية ورغم أن عدد مشاهديها لم يتجاوز 45 ألفا، إلا أنها خلقت جدا كبيرا لأنها تواجه رسائل مهمة جدا وحساسة، هي مسألة الحرية الشخصية لكن في قالب فارغ لم يقدم إضافة كبيرة، ما جعل الشكوك تزداد في كون الحملة منظمة من نفس الأشخاص الذين قاموا بمسيرة البيضاء.

الفيديو الثالث للحملة كان أكثر غموضا من سابقيه، حيث تم وضع 4 أبواب من ألوان مختلفة داخل مكان عام، وتم تصوير الناس يمرون من هذه الأبواب لتكون الرسالة في الأخير، أن المبادرة اكتشفت أن المغاربة لديهم الحرية في المرور من أي باب.

الحملة رغم أنها اختارت شعارا عاديا، وصورا غير احترافية من أجل وضعها على صفحاتها على اليوتيوب والفيسبوك، إلا أن التقنية وجودة التصوير والصوت وجمع عدد من الممثلين في فيديو واحد، جعل الكثير من المتابعين يتسألون عن من هو “الممول” لهذا الأمر الذي يتطلب مبلغا ماليا لا يمكن لحملة لم يتجاوز متابعوها 50 ألف شخص أن تتوفر عليه بين عشية وضحاها.

عويطة: الحملة ستكون ذات نتيجة عكسية

جلال عوطية، أحد الناشطين الفيسبوكيين القريبين من حزب العدالة والتنمية، قال في حديث لـ “أخبار اليوم”، إن هذه الحملة ستأتي بنتائج عكسية كما كان الوضع في مسيرة البيضاء، معتبرا أن المغاربة لازالوا محافظين على هويتهم الإسلامية المنصوص عليها دستوريا.

عويطة قال إن المغرب ليس في حاجة إلى هذه الشعارات، لأن الواقع يتحدث ويقول إنه وفي الأسرة الواحدة تجد المتدين وغير المتدين وفي القسم وفي العمل وفي كل مكان، دون أن تكون هنالك لغة التكفير والإقصاء والهمجية التي يريد المقطع إيصالها، معتبرا أن استدعاء تجربة تقسيم المجتمع ليست مقبولة، المقبول هو الاختلاف مع التعاون والتآزر من أجل بلاد المغرب.

واعتبر ذات المتحدث أن من يقف وراء هذا النوع من التحركات، يخدم أجندات خارجية لن تنجح إذا ما كانت فعلا إرادة وحرية الشعب المغربي موجودة بالفعل، ومتمثلة في صناديق الاقتراع بدل فتح باب الشر كما وقع في مصر وسوريا، حيث فشلت الأنظمة في التغيير بالطرق المشروعة لتستعين بالتخويف والترهيب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

aziz dahmani منذ 5 سنوات

كفاكم عبثا بوطنكم بشعبكم الشاب و الشابة المغربية الكل أصبح واعي بسياستكم فمند الأستقلال لم تفعلو شيئا أرى بأن الثورة المغربية يجب أن تستمر بقيادة حزب العدالة و التنمية لأنه كل ماجاء به السي بنكران يخدم المغاربة ككل خصوصا الطبقة الفقيرة فكل ماهو جديد أصبح يضر بمصالح كبار قدمى السياسيين و الجدد منهم الذين يهمهم فقط إختلاس المغاربة عجبا لسياسي كبير يجعل من صندوق المقاصة جزء من حملته الأنتخابية عجبا لك و لكم فكل كلمة تخرج من أفواههكم أصبحت تمس بكم و تشرح نوايكم الخبيثة التغيير الأن كما قالها هولاندأنا أقول لك ولكم التغيير سيستمر إن شاء الله لأنه بدأ فعلا مند 2011

عادل الرباطي منذ 5 سنوات

اذا تجرأ هؤلاء القوم وزوروا صناديق الاٍقتراع فستقع الكارثة يعني دوامة من العنف لا يعلم نهايتها الا الله .الهم الطف بهذا البلد.

azizdahmani منذ 5 سنوات

أرى في الواقع السياسي المغربي بأن الثورة المغربية الحقيقية بدأت مند إنتخابات 2011 كل التغيرات التي أتى بها الرجل بنكران في كل القطاعات التي ثم بها التغيرات والقوانين لم تعجب بصراحة المعنين بالقطاع بالتالي بنكران أصبح عدو رقم واحد لهم مثلا قطاع التعليم مند طفولتي غدا إضراب الاسبوع المقبل إضراب شكرا لك سيبنكران

مواطن منذ 5 سنوات

شعب مفقود الرءيا.لا يدرس اقواله ولا يشعر ما يقول.شعب متخلف ،مشغول بالصراعات لا فاءدة فيها،