وهبي يُراسل حصاد "استعجاليا" بعد منعه من ولوج مطار المسيرة

27 سبتمبر 2016 - 21:06
وجه عبد اللطيف وهبي، مساء اليوم الثلاثاء، رسالة استعجالية إلى وزير الداخلية محمد حصاد، وذلك بعد أن أقدم الشرطي الملكف بحراسة بوابة مطار المسيرة بأكادير، صبيحة اليوم، بمنع البرلماني والقيادي عن حزب الأصالة من ولوج ردهة المطار.
وقال وهبي، في اتصال هاتفي مع اليوم 24 “توجهت حوالي الساعة الحادية عشرة من صبيحة اليوم إلى مطار المسيرة، قصد اللقاء بصديق لي، وتفاجأت بعنصر أمني يمنعني من الدخول لساحة الاستقبال داخل المطار، قائلا بأن هناك تعليمات صارمة صدرت بمنع دخول كل من لا يتوفر على تذكرة السفر الى داخل المطار”.
وأمام هذا الوضع، يضيف وهبي “قدمت نفسي للشرطي على أنني ممثل للأمة وبرلماني، غير أنه لم يلتفت لذلك وتجاهلني”. وزاد “ولم يكن أمام صديقي سوى طبع جواز سفره والخروج من بوابة المطار للقاء بي والعودة مرة أخرى لإتمام سفره”.
وفي ذات السياق، وجه وهبي، مساء اليوم، رسالة إلى وزير الداخلية، يتوفر اليوم 24 على نسخة منها، احتج فيها على ما أسماه ب”المعاملة التي لا تليق بممثل الأمة بدعوى احتياطات أمنية لمواجهة الاٍرهاب”. وجاء في مضمونها “إذا كنت أشكل خطرا على الأمن فأين قيمة مواطنتي وأين اعتبار مهامي كممثل للأمة؟!”، قبل ان يختم إن “حالة التوتر الأمني أصبحت تسيء إلى سير الحياة العادية للمواطنين، مما يوحي بكون الإرهابيين أصبحوا، بشكل غير مباشر، يرسمون طريقة سير حياتنا اليومية”. 
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنبيه منذ 5 سنوات

ﻻيجب على وهبي الدجرمن اﻻمنين الساهرين على امن وسﻻمة المواطنين ممثل اﻻمةعليه ان يمتثل بدوره لاوامر سيد اﻻمن وحتى بخفف من دجره ندكر وهبي بالبرلمانين والوزراء الدين ضبطو في بلد عربي وهم يهربون اﻻسلحة لارهابين في سياراتهم ترى من هو البلد العربي؟؟

المهم منذ 5 سنوات

انت تمثل نفسك ومصالحك الشخصية و تستغلنا في قضاء أغراضك ،فأي أمة تمثل ؟لهذا يتهافتون على الانتخابات و هم لا يحترمون القانون و غير متخلقين لسنا بحاجة لمثل هولاء الضالين

مفيد عبد الواحد منذ 5 سنوات

كان على السيد وهبي بصفته ممثلا من ممثلي تارودانت لا ممثلا للأمة كما قال كان عليه أن يمتثل لأمر الشرطي لأنه يمثل القانون سيما وأنه جاء إلى المطار لغرض شخصي وليس في إطار مهمة رسمية.

نوفل منذ 5 سنوات

بما انك ممثل الامة كما تدعي فكان بالاحرى عليك ان تحترم قوانين بلادك و لا تستعمل عضلاتك البرلمانية على شرطي و تكون قدوة و ليس استتناء