منافقون بلا حدود

28 سبتمبر 2016 - 22:00

ترشيح حمّاد القباج على لوائح العدالة والتنمية كبيرة سياسية، وخطيئة لا تغتفر، وإعادة فتح دور القرآن، التابعة للسلفي عبد الرحمان المغراوي، في عز الحملة الانتخابية، قرار حكيم لا غبار عليه، لأن الشيخ، الذي أفتى بزواج طفلة التسع سنوات قبل خمس سنوات، عاد إلى رشده السياسي، وصار بإمكانه أن يفتي بالتصويت لحزب حداثي يحرث الأرض بجرار أصيل له كلمته العليا في الإدارة التي لم يستطع أحد إقناعها بفتح دور القرآن إلا الآن، والاقتراع على الأبواب، وأصوات السلفيين تغري… السلفيون في المغرب نوعان؛ صنف قابل للتوظيف، فهو مطلوب، وصنف مستقل، فهو مرفوض، وكل انسجام والمغرب بخير.
الحزب الذي كان متهما بتهديد الحريات الفردية، والاعتداء على الخصوصيات، والدخول إلى غرف نوم المغاربة، هو نفسه التي صار ضحية النبش في سيرة مناضليه، وتحول وجود عبد الله بوانو واعتماد الزاهدي في فندق واحد في باريس مدعاة لاتهامهما بكل الموبقات، إلى درجة أن رئيس البرلمان، الطالبي العلمي، وهو رجل عرف بذكائه ورصانته، تحول إلى «مطاوع» في شرطة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واستدعى برلمانيين للتحقيق بناء على ما تتداوله مواقع الخردة الصحافية دون دليل ولا منطق ولا حس أخلاقي.
عمدة الرباط، محمد الصديقي، يُستدعى للتحقيق لدى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لأنه أخذ «بريم» للمغادرة الطوعية من شركة فرنسية بناء على شهادة طبية، لكن خادم الدولة الأكبر، والي الرباط عبد الوافي الفتيت، يصدر بلاغا مشتركا، بتوقيع وزيري الداخلية والمالية، لتبرئته من تهمة استغلال النفوذ، لأنه حصل على أرض للدولة مخصصة لبناء فيلا في طريق زعير بثمن 350 درهما للمتر لا غير! (وبالفور يا شيفور)، ولي معجبو حال يشرب البحر لأن «صبيان الدولة» لا يجري عليهم ما يجري على باقي الخلق.
بنكيران متهم باستغلال اسم الملك في صراعاته الانتخابية ضد خصومه، لكن مهندسي مسيرة الدار البيضاء (المسيرة الفضيحة)، الذين وزعوا عشرات الآلاف من صور الملك على المتظاهرين ضد بنكيران، وحشروا الناس في الشاحنات مثل الدواب، ورموهم في شارع محمد السادس بالدار البيضاء، بشعارات عنصرية تحرض على القتل والعنف، هؤلاء جميعا أبرياء من تهمة استغلال اسم الملك وعلم المملكة.
الأعيان والأثرياء عملة صعبة في انتخابات غارقة في التقليدانية، لكن هذه العملة قابلة للصرف في شباك واحد، ولا يجوز توزيعها بالعدل على باقي الأحزاب، والذي لا يفهم بالإشارة، فهناك طرق أخرى لإيصال الرسالة إليه، وإحداها بعث إشعار من قبل مصالح الضرائب إلى شركاته هو، دون باقي شركات رجال الأعمال الذين دخلوا تحت الجرار طلبا للحماية، وعلى مرشح التقدم والاشتراكية السابق في سلا، محمد عوّاد، الذهاب إلى الحج أو الذهاب إلى حال سبيله.
يمكن للمرء أن يكتب مؤلفا كاملا من قصص «منافقين بلا حدود» لرصد التناقضات والأقنعة الموضوعة على وجوه لا يعرف الحياء طريقا إليها، والتي لا يحتاج المواطنون إلى ذكاء لاكتشافها، لأنها، ببساطة، قوالب تقليدية وبدائية، الغرض منها ليس فقط محاربة العدالة التنمية وحلفائه، بل الغرض هو ضرب المبدأ الديمقراطي، وتكسير «جرة» الإصلاح في ظل الاستقرار… اتركوا الناس يحكمون على بنكيران، ويحاكمون حصيلته ونهجه وأسلوبه، وثقوا في حكم الشعب فهو عادل دائما، ولا تنوبوا عنه، ولا تخلطوا الأوراق أمامه.. لقد كبر الوعي الجماعي لعموم المغاربة على هذا اللعب وعلى هذه الأكاذيب.
«في مستنقع الأكاذيب لا تسبح سوى الأسماك الميتة» (مثل روسي).

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

aziz madrane منذ 5 سنوات

tout est relatif il y a les bons et les moins bon

حسن أريفي منذ 5 سنوات

لماذا لم يستدع السي العلمي "عارف -النائب البرلماني ورئيس بلدية عين العودة" المتهم باغتصاب سيدة تابعته قضائيا واثبتت نسب بنوة الوليد للمتهم عن طريق تحليلات ADN باعتباره أساء لسمعة البرلمان كما فعل مع بوانو واعتماد؟؟ تاكد الان ان العلمي هو فعلا بامي بلباس الاحرار. كما تاكد انتماء القاضي الهيني -الذي اهان القضاء بخرجاته البهلوانية- لحزب البام بحضوره الرسمي وتدخلاته في الحملات الانتخابية للحزب المعني. قمة النفاق وتعدد الاوجه

hassan منذ 5 سنوات

ولاية ثانية ان شاء الله

عبد الكريم السرغيني منذ 5 سنوات

فتوى الشيخ المغراوي بالتصويت للأصالة لا تصح ولا يمكن أن تصح, بل هي مجرد إشاعة ولا يليق بصحفي متمرس أن يعتمد المعلومة دون التأكد منها وهو أمر متاح. إضافة إلى أن السلفيين لا يتبنون التقليد للمشايخ فالشيخ ولو أفتى بذلك -ولا صحة ولا وجه له- فإنه لن يؤثر في السلفيين بقدر ما سينقص من قدره. اما مسألة زواج الصغيرة فهي مسألة فقهية مذكورة في جميع المذاهب الفقهية وهي موجودة في معظم التفاسير ومنها تفاسير المالكية وآخرها تفسير المكي الناصرى، فالعجب من الانسياق لدعوى اختصاصه بها.

aziz منذ 5 سنوات

معلم ؛ واصل ،الله يحفظك من ولاد لحرام.

marocain منذ 5 سنوات

كلكم منافقوون حتى النخاع 5 سنوات في الحكم و التسيير و مازلتم تندبون حظكم استحليتم الكراسي و الملايين يا تجار الدين

Houssine منذ 5 سنوات

A lire cet article qui ne manque pas de beaucoup de vérités, on a le sentiment que les bons sont d'un côté et les méchants de l'autre. Cette vision montre un partit pris flagrant. Les saints sont au paradis et les politiciens en général sont motivés par le pouvoir pour le pouvoir.

عبد الحق منذ 5 سنوات

حفظك الله ورعاك وادامك صادحا بالحق في وجه المفسدين و مدافعا عن المظلومين.

بركة محمد منذ 5 سنوات

تحية طيبة للجميع للاسف حزب العدالة و التنمية مسه ما مس غيره من الاحزاب ،ما الذي يتميز به حزب العدالة و التنمية عن غيره ؟بدوره اصبح يرشح اي احد المهم بالنسبة له هو امكانية ضفره بالمقعد البرلماني فحزب العدالة و التنمية قبل التجربة الحكومية ليس هو نفس الحزب بعدها ،ففي اعتقادي المتواضع ضيع جهدا كبيرا خلال هذه الولاية من اجل تبرير ما قام به من اجراءات للاسف تركزت كلها على ما سمي بالحيطان القصيرة رفع شعار محاربة الفساد ،هل افلح في محاربته بل حتى الاقتراب منه . حزب العدالة و التنمية ضيع على نفسه احترام الناس كل الناس و ليس اتباعه فلا ينتظر ان يحترمه منافسوه الذين يتربصون به الدواءر طبعا لا يوجد بديل عن حزب العدالة و التنمية غير انه للاسف لم يكن هذا الحزب في مستوى اللحظة و لا اظنه سوف يكون لانه بكل بساطة "عطاتو و ما معرفش ليها "و الدنيا كما يقول المغاربة لا تعطي مرتين اعتقد ان حزب العدالة و التنمية لن يفرح بمشاركة اخرى في الحكومة الا في حالة واحدة هو ان يتصدر الانتخابات و هذا امر مسبعد ان لم نقل مستحيلا ،و هو واع بهذا الامر لذلك هو يحاول المناورة و استعمال كل الوسءل لبلوغ ما يريد ،حيث التجا الى ترشيح الاعيان و السلفيين ... و انا متاكد ان الحزب يعرف ان ترشيح القباج سيرفض و مع ذلك اصر حتى يوكد للشعب نظرية التحكم التي روج لها كثيرا المهم بالنسبة لي ان حزب العدالة و التنمية لم يكن في مستوى المرحلة لسببين اثنين : ١-مراهنته فقط على اتباعه في الانتخابات باعتباره رصيدا مضمونا غير ان العديد من مناضليه قاموا بهجرة الى احزاب اخرى و احيانا جماعية ربما تم اغراءوهم و لسبب ما المهم رحلوا عنه و بالتالي فقد مجموعة من الاصوات حاول تداركها بالقيام بنفس الطريقة مع الاحزاب الاخرى حيث اغرى مجموعة من مناضلي الاحزاب الاخر ى للانظمام اليه مثلا الحرفي عن الاتحاد الدستوري او المولى عن الاصالة و المعاصرة ٢-محاولته الارضاء ر الطمءنة و التي ما فتء يرددها طوال ولايته بداية من رفع شعار عفا الله عما سلف الى ...الشيء الذي كره فيه العديد ممن كانوا يلتمسون خيرا في تيار الاسلام السياسي فاصبحت قناعة راسخة ان هذا التيار سبع غي على الشعب المهم بنكيران و فكرته انتهت في المغرب

elmehdiboutalha منذ 5 سنوات

كل ماقلته يآأستاذ : بوعشرين صحيح وأنا معك فيه , الا في واحدة فأنا أخالفك كلية وهي قولك : أن رشيد الطالبي العلمي عرف بذكائه ورصانته , فعن أي ذكآء ورصانة يتميز بها هذا الوقح البذيء ؟, فهو معروف بانتهازيته ووصوليته وتلهفه للوصول الى مآربه ومستعد لدوس كل القيم والأعراف لتحقيق مبتغاه , وله قابلية بأن يتحالف مع الشيطان شريطة تلبية رغباته , وهو يلعب على كل الحبال ويرقص على جميع الايقاعات , وباختصار فهو مع الحكومة في الظاهر , ومنفذ لتعليمات التحكم في السر ويتحالف معه ظاهرا وباطنا .

lhnin منذ 5 سنوات

السؤال المحير والمربك والقاسي والغريب من هو الطرف الذي لا يريد للاسلاميين الوصول للحكم او بالاحرى التسيير ؟؟؟ ومن يريد ان يوصل اباطرة الخمر والحانات والمخدرات بل اذنابهم الى البرلمان .اذ لا يعقل ان نرى مليارديرا يجري من اجل 4 ملايين هو الدرع الحامي اذن الحصانة البرلمانية وهنا علينا ان نعطي الحصانة لمن ليست لهم ملفات ملوتة

ilham منذ 5 سنوات

تحليل منطقي واصل فأمثالك من الصحافة الحرة الموضوعية لم يعد لها أثر في هذا البلد وأصبحنا نبحث عنهم كما نبحث عن إبرة وسط كومة قش

عبدالحق منذ 5 سنوات

الله يرحم الوالدين على المقالات ديالك الله ينورك.نشجع اصحاب الكلمة الطيبة والتحليل النزيه

علال منذ 5 سنوات

المشكل في الاستنتاج والله اعلم الحزب الذي يبدو انه مظلوم ومستهدف بكل هذه القرارات الغرائبية , هو من يقبل - رسميا - ان تتخذ بإسمه لانه من يرأس هذه الحكومة اذا كان عاجزا عن حماية نفسه فكيف له بحماية حقوق الناس وهل مشاركته في الانتخابات افضل ام انسحابه وتعرية الحزب المعلوم مادام اللعب غير نظيف حسب ما يدعون لا داعي لحرق الاعصاب فهم قابلون وراضون والناس عن كليهما معرضون وهذا هو الاهم

رابح منذ 5 سنوات

لا يختلف الهمة عن ابّا احماد في عهد المولى عبد العزيز , ولا العماري عن الكباص ,ولا تختلف جريدة الاحداث المغربية عن مجلة الشرطة , ولا يختلف مزوار ولعنصر وساجد ولشكر وشباط عن "خدام الدولة" الذين يباشرون ترسيخ وتوطيد اركان الهيمنة المخزنية الظالمة الفاسدة المفسدة العابثة , فاللحظة حاسمة لنرى الى اي مدى بلغ وعي الشعب باوضاعه المزرية , وبأسباب تردي احواله فيهتدي الى التصويت على المصباح والكتاب , فيفرض رأيه ,بل قراره ضدا على المنافقين الماكرين

الطيب رشيد منذ 5 سنوات

استغرب كيف ستنظم الانتخابات في ظل هذه الأوضاع الهزلية والنتيجة محسومة مسبقا.. ألا تدرك العدالة والتنمية ومن في فلكها هذه اللعبة وتشارك دون استنكار أو شجب رسمي لإبطال نوايا السلطة غير الحيادي قبل الانتخابات..حتى يكون موقف الحزب مبني على وقائع رسمية وتكون لا قدر الله فوز الأحزاب السلطوية ان تمت بالغش بارزة للهيئات الدولية قبل الوطنية إن الأحزاب العريقة في الدول الديمقراطية لا تشارك في الانتخابات إلا في ظل شروط نزيهة و عادلة.. حتى تحتسب مشاركتها اعتراف ضمني بالنتيجة.

ابو انس منذ 5 سنوات

صحيح السي توفيق الوعي الشعبي اصبح يزعج ذيول الدولة العميقة الذين اصبحوا يطردون الى البوادي وسوف ياتي يوم لا يجدون فيه احد الا الفقيه المشارط ديال الدوار انذاك سيعلمون كيف اصبحون معزولون منبوذون وسيطالبون باعادة الادماجمن قلب دار المنافقين

عبدالله ب, منذ 5 سنوات

مقال يستحق بحق القراءة وإعادة القراءة، لمن يجد لديه الرغبة في فتح عينيه أمام التناقضات وأمام شيوع الكذب والنفاق بكل الألوان، وأيضا لمن يعيش في دائرته أو محيطه نوعا ما من الكذب أو الظلم أو البهتان يشبه إلى حد بعيد ذاك البارز الذي يعيه الخاص والعام هناك والذي أشار إليه أكثر من مسؤول وأكثر من مراقب قبل أن يلوذ الجميع بالصمت، فشكرا للصحفي المرموق الأستاذ توفيق بوعشرين على إلغائه اللثام وثورته على الحجاب,,

alhaaiche منذ 5 سنوات

Al Hema Ou Chan, Halef Be Hloufou Hta ichaal Al afiya fel Blad

الوازاني سهيل منذ 5 سنوات

فعلا كبر الوعي الجماعي لعموم المغاربة على هذا اللعب وعلى هذه الأكاذيب السبت الماضي، اعترض قائد قيادة بني رزين، التابع لتراب مدينة شفشاون، طريق أعضاء من حزب العدالة والتنمية كانوا متجهين نحو السوق الأسبوعي في نفس الوقت، طرد سكان قرية تيلوكيت الواقعة بإقليم أزيلال، أعضاء ومرشحي حزب الأصالة والمعاصرة إذا كانت صورة واحدة أفضل من ألف كلمة، فإن الصورتين السابقتين، تؤشران على بداية نهاية أخطبوط المخزن المستبد. وعندما يحين أجله، سنغني بصوت عال في بني رزين وفي مغارب الأرض: لقد مات المستبد، فليحيى الشعب

M.KACEMI منذ 5 سنوات

يعلم الله آش كيستنى فيدرالية اليسار الديمقراطي نهار 7 أكتوبر. التحكم ما يشمهاش

houssain منذ 5 سنوات

حفظك الله وسددك تحليل واقعي يعري فعلا اولاك المنافقين نيال الله تعالى ان يفضحهم وان يسلم المغرب من مكائدهم الشيطانية

حسن منذ 5 سنوات

المشكل أن بعض الجرائد كوبي كولي ومواقع الإلكترونية المسخرة من حزب سنافير تنشر الكذب والبهتان وتلميع صورة هذا الحزب طمعا في خيرات هذا الحزب وسطوته

ميمون منذ 5 سنوات

لابد لهاذا الشعب ان يتحرر من قبضت المخزن الذي يريد ان يبقي المغربي في عبوديته وهم يعطوا الأوامر ويقررون في كل شي يخافون ان يأتي يوما يخسر المخزن نفوذه وتعم الديمقراطية في البلاد لأنهم لا يريدونها املنا كبير بعد الله في العدالة والتنمية

حمادي فرنسا منذ 5 سنوات

حفظك الله السي توفيق. لست منخرطا في البيجدي. لكن سافعل قريبا ان شاء الله. انها الحكرة البينة. انه الظلم, حلال عليهم حرام علينا. الاعتزاز بالله م البش فاذا اعانك يوما يقتلك بالمن طول عمرك. يقيمون القيامة ضد بكيران و اعوانه الصادقين لكي يرجع البام الى احكم للفساد و الافساد دون رقيب. حسبنا الله في رؤوس الفتنة الذين لا يريدون للبلاد الامن و الامان

Yassar منذ 5 سنوات

اشاطرك الرأي بان المغاربة ليسوا أغبياء و المسرحية لم تنطلي عليهم . دور الصحافة الشريفة و المسؤولة في هذه الاحوال هي تحفيز و تشجيع المواطنين علي القيام بواجبهم الدستوري و الادلاء بأصواتهم بكل حرية . كفانا تخويفا و تهويلا فالقافلة تسير و الكلاب تعوي