توزيع 102 سنة سجنا وغرامة 53 مليار على أمنيين ومهربين للحشيش المغربي لإسبانيا

30 سبتمبر 2016 - 08:01

فجر الحشيش المغربي قنبلة جديدة من العيار الثقيل بإسبانيا، بعد محاكمة قيادات وعناصر في الحرس المدني الإسباني، بتهم التورط والمشاركة في تهريب المخدرات انطلاقا من الشمال المغربي صوب السواحل الإسبانية، علاوة على التستر وغض الطرف على “الدوريات الأمنية المزورة” لسرقة الحشيش من المهربين المغاربة.

وانتشر في أوربا على نطاق واسع خبر الحكم على القائد السابق (ملازم أول حاليا) لفرقة مكافحة الجريمة المنظمة والمخدرات في مالقة، فالينتين ف.، بـ10 سنوات و10 أشهر سجنا نافذا بتهم التواطؤ مع مهربي الحشيش المغربي إلى إسبانيا عبر مليلية ومالقة سنة 2010.

وهمت التهم الموجهة للمسؤول الأمني الإسباني، تزوير الوثائق وتهديد الصحة العامة.

وجرت أيضا محاكمة أربعة عناصر أمن آخرين تابعين للحرس المدني الإسباني، لم يتم كشف العقوبات التي حوكموا بها، حسب معلومات حصلت عليها وكالة الأنباء الإسبانية “أوروبا بريس”.

وجاءت محاكمة القائد الأمني فالنتين في إطار ما يعرف بـ”قضية فرقة مكافحة الجريمة المنظمة والمخدرات”، والتي حوكم فيها (في جلسة جماعية مهربون من مختلف الجنسيات من بينهم مغاربة) على 27 متهما بـ102 سنة سجنا نافذا وغرامات مالية قدرت بـ53 مليار سنتيم بسبب الحشيش المغربي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.