خبير قانوني: استقبال مصر لوفد البوليسايو سيثير غضب الدولة والشعب المغربيين

16 أكتوبر 2016 - 01:26

قال الدكتور عبدالفتاح الفاتحي، الباحث الأكاديمي المتخصص في قضايا الساحل والصحراء، أن إقدام مصر على السماح للبرلمان الصحراوي التابع لجبهة البوليساريو – التي يعتبرها المغرب دولة وهمية – في أعمال المؤتمر البرلماني العربي – الإفريقي بشرم الشيخ “هو سلوك معادٍ للوحدة الترابية للمملكة المغربية”.

واعتبر الخبير الدولي في تصريح صحافي لموقع هافنغتون بوست أن الموقف المصري “من شأنه أن يؤثر كثيراً على مستقبل العلاقات بين البلدين، لاسيما أن مصر وبكل تأكيد تستوعب حجم تداعيات موقفها هذا على مستقبل البلدين”،

وأضاف أن ذلك “سيلقى ردود فعل جدّ غاضبة من الجانب الشعبي والرسمي على حد سواء، وهو ما يضع علاقات البلدين على كفّ عفريت”.

وقال المتحدث نفسه إن تضمين بيان هذا المؤتمر “توصية لدعم ومساندة ما تسميه (حق الشعوب في تقرير مصيرها)، والعيش في سلام طبقاً لمبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، يجعل مصر حاضنة لفئة لا شرعية لها حتى تشارك في هذا المؤتمر”.

المتخصص في قضايا الساحل والصحراء لفت إلى أن قبول مصر وبرلمانها بما ورد في البيان “سيكون له بالضرورة تداعيات مخيبة لدى الجانب المغربي، لاسيما أن البلدين عاشا توتراً دبلوماسياً عميقاً في بداية السنة الماضية، بعدما تنبه المغرب إلى وجود تنسيق بين مصر والجزائر لدعم جبهة البوليساريو الانفصالية، وقد تم احتواء هذه الأزمة، ما أعاد التأكيد على ضرورة الرقي بالعلاقات الدبلوماسية المغربية المصرية”.

وحذر الفاتحي من القرار المصري على اعتبار أنه “سيفقد المغاربة لثقتهم بمصر حكومةً وشعباً”، خاصة أن المغرب لا يقبل “دعم كل من يعادي المملكة المغربية في قضية وحدته الترابية”.

وأشار المتحدث إلى أن “الموقف المصري الجديد بالسماح بحضور البوليساريو إلى مدينة شرم الشيخ لا يختلف كثيراً عن استدعائها وفد الحوثيين إلى شرم الشيخ، وهو موقف مستغرب لدى كل الأوساط السياسية العربية”، وتبعاً لذلك يضيف الفاتحي: “الجميع يحاول رصد معالم عقيدة السياسة الخارجية المصرية الجديدة، خاصة بعد تصويتها في مجلس الأمن الدولي على مشروع القرار الروسي لوقف إطلاق النار في سوريا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربي منذ 5 سنوات

تحية للاغبياء عندنا الذين دعموا انقلاب السيسي بعد ان اعماهم كرههم للاسلاميين...في خاطر الحداثيين سيك..

Marocain منذ 5 سنوات

.. Que peut on attendre de quelqu'un qui détruit son pays. Il n' a plus rien à perdre

عبد الجبار الصحراوي منذ 5 سنوات

وهل يمكننا ان ننتظر من نظام جاء على ظهر سفينة غارقة في دماء المصريين غيرالخيانة والغدر. الطيور على اشكالها تقع: العسكر في مصر لا يمكنه الا ان يساند عسكر الجزائر الذي جعل من معاداة المغرب اولوية الاولويات الثابتة في سياسته. الرد يجب ان يكون مناسبا لضخامة الاستفزاز على المدى القصير. وعلى المدى الطويل يتعين رص الصفوف والاستمرار في جهود التنمية. فالقادم من الايام لا يبشر بخير.اسأل الله أن أكون مخطئا وأن يحفظ بلدنا الحبيب من كيد الكائدين والحساد.

Omar منذ 5 سنوات

المصريين اخطر من اليهود. لا ثقة فيهم،يكفي النظر الى اعلامهم المنافق لترى خبث هذا البشر. لكن تقنيا نظام السيسي لم يتبقى له الكثير وسينهار بسبب ثورة لان الاقتصاد المصري لن يتحمل عاما اخر على ابعد تقدير. هنا استغرب كيف اشترى التجاري وفابنك بنك بركلايز في هدا البلد المضطرب، الدول الغربية تبيع استثماراتها هنا نظرا لارتفاع المخاطر ونحن نتسابق لكي نستقمر فيه. على العموم ستنتهي عهدة مصر في مجلس الامن قريبا وستتولى دولة عربية اخرى مهمة تمثيل العرب نتمنى ان يرد الثاع صاعين لساكني القبور وسط الزحام.

abdellah منذ 5 سنوات

إستقبلوا مرتزقة مقابل الغاز الجزائري أما الفلسطنيين فهم إرهابيين في نظر المصريين (الدولة) هذا هو حال حكام العسكر إنقلابي يساند إنقلابي إرهابي يساند إرهابي

بلقاسم منذ 5 سنوات

انتم اقرب ام السعودية التي قدمت لمصر عشرات المليارات ومع ذلك فليس كل شيئ قابل للبيع والشراء ليس كل من يجاملك ويبتسم في وجهك هو صديقك الدول تتعامل على اساس المصالح ويوجد ولاء مطلق الا في المغرب ألم تستوعبوا الدرس

جمال منذ 5 سنوات

إنه النفط الجزائري الذي سيعوض قرار السعودية قطع إمدادات النفط للجزائر بعد تصويت مصر بالأمم المتحدة لصالح مشروع القرار الروسي. هكذا هي السياسة الملعونة كلها مصالح بدون أي ضمير.

regime instable منذ 5 سنوات

Devant la grave crise economique en Egypte Sissi est pret a vendre "mou" pour une cargnaison de Gaz Algerien, regime instable , l'indiferrence sera une meilleure reponse

regime instable منذ 5 سنوات

Devant la grave crise economique en Egypte Sissi est pret a vendre "mou" pour une cargnaison de Gaz Algerien, regime instable , l'indiferrence sera une meilleure reponse

المهم منذ 5 سنوات

مصر يقودها انقلابيون مدعومين من اسرائيل و أمريكا و هولاء هم الشياطين الذين يزرعون الفتن بين الشعوب و خصوص بين العرب و المسلمين ،و زيادة على دلك ان حكومة مصر تكن عداءا للمغرب مند القدم و المغرب حسب موقعه و عقيدته يجعل مرضى القلوب يحسدوننا و لهذا يجب ان نعمل أكثر لخدمة هذا البلد لنكون في الطليعة و في المقدمة و الله المعين

ali منذ 5 سنوات

كما فعلت الجزائر، مصر السيسي هي الاخرى قررت ان تسطف في المعسكر المعادي للحلف العربي السني المتكون اساسا من روسيا وايران ومن توابع هده الاخيرة كالعراق وسوريا وحزب الله والحوثيون. الملاحظ هو ان هدا المعسكر المعادي يتقوى يوما بعد يوم في غياب اي مواجهة له من طرف امريكا التي، على العكس من المتوقع، هي تحاول ان تجد معه قواسم مشتركة في مواضيع مهمة كالحرب على الارهاب والاتفاق النووي مع ايران. مصر التي تريد ان تستمر في الابتزاز المالي لدول الخليج مقتنعة من ان هدا الاصطفاف مع المعسكر المعادي سيحسن من موقعها التفاوضي في مواجهة دوا الخليج وسيسمح لها بالحصول من طرف هده الاخيرة على المزيد من الاموال التي هي في امس الحاجة اليها لترقيع اقتصادها الدي يوجد على حافة الافلاس. وترجمة لهدا الاسطفاف الجديد في المعسكر المعادي، فقد صوتت مصر السيسي اخيرا في مجلس الامن مع روسيا ضد حلف دول الخليج و هي الان تستقبل اعضاء في البوليساريو في اطار تفاهمها مع حليفتها الجزائر التي تنتمي معها لنفس المعسكر المعادي، وغدا وبدون ادنى شك ستصوت مصر السيسي داخل مجلس الامن ضد المغرب الدي هوحليف لدول الخليج في ما يخص اية مسالة لها ارتباط بالصحراء المغربية.. على المغرب ان يحتاط جدا من هدا الفرعون الصغير الدي جاء لحكم مصر في اطار انقلابه على الشرعية الديموقراطية خصوصا اثر ما افرزته الانتخابات الاخيرة في المغرب التي جددت لحزب جعل السيسي من محاربة التوجه الاسلامي الدي ينتمي اليه المرتكز الوحيد لانقلابه الدموي في مصر .. لا يجب على المغرب ان يطق اكثر من اللازم في سياسة مصر الخارجية في ظل حكم جماعة السيسي.

مصطفى الوجدي منذ 5 سنوات

يجب استدعاء السفير المغربي بالقاهرة و دعم الرئيس الشرعي مرسي للرجوع للحكم

بارودي منذ 5 سنوات

العماري: "البام" يواجه مشروعا "متوحش العقيدة" الله نعل للمحشم?

مسكين منذ 5 سنوات

بدأت أوراق السيسي السياسية تتلاشى ، لقد بدأ خسارة شعبيته داخلياً أمس فيديو سائق التوك توك واليوم حادثة مصري حرق نفسه باسكندرية وبدأ الأن التمسك بالضعفاء بما يسمى جبهة البوليساريو حتى يبرر موقفه من الجبهة الداخلية المصرية ليتكم عن الصحراء المغربية، المغرب على يقين بأن ما يتخذه من قرارات مع هذه الجبهة لا يهمها ابداً ما دام إقتناعنا بأن المغرب من طنجة الى الكويرة.

Lfadl منذ 5 سنوات

Quoique nous fassions pour maintenir Nissan bonnes relations, l'Égypte de SISSI est instable à NOTRE égard et à demontre à maintes reprises qu'elle ne mérite pas NI NOTRE amitié , NI NOTRE CONFIANÇE. Son NON appui à NOTRE renouvellement à la candidature à l'UA prouve définitivement que NOUS avons à faire à UN malhonnête. NOUS devons prendre toutes nos dispositions à ce sujet, et puis il est temps maintenant plus que jamais, QUE LES Monarchies DU moyen orient NOUS démontrent effectivement leur attachement a LA MAROCANITE DE NOTRE SAHARA et mettre en pratique nos accords !!!!!!!!!

ابو سعد منذ 5 سنوات

حبذا لو استقبل المغرب وفد من الاخوان المسلمين وقطع العلاقة الديبلوماسية وطرد السفير المصري عاجلا

المواطن منذ 5 سنوات

السيسي كالحرباء كل يوم تلقاه في لون و هذا ليس بغريب لان السيسي ليس رجل سياسة فهو اذا لا يصلح لقيادة بلد عظيم كمصر اما الصحراء فهي مغربية و ستبقى دوما مغربية و باجماع المغاربة من طنجة الى لكويرة.