الشنا: حكومة بنكيران ميؤوس منها ولا أعول عليها في قضايا المستضعفات

28 أكتوبر 2016 - 23:33

قالت الناشطة الحقوقية، رئيسة “جمعية التضامن النسائي”، عائشة الشنا، انها يئست من جميع الحكومات وفقدت فيها الأمل، واردفت :”لا أعول على هذه الحكومة ولا على تلك، أشتغل بنفسي وأستميت من أجل إنقاذ الشابات من الضياع”.

واوضحت الناشطة الاجتماعية قائلة في حديث مع “اليوم24″، :”في كل مرة، تتشكل فيها إحدى الحكومات، ونستبشر خيرا، ونقول وأخيرا جاء الفرج ونحلم بأن يتغير وضع النساء على يد الحكومة الجديدة، لكن في النهاية نصطدم بالواقع الذكوري ونفقد الأمل من جديد”.

واردفت :”هذا هو حالنا بخلاصة، مع جميع الحكومات السابقة والحالية وحتى مع المقبلة في اعتقادي”.

وعن موقفها من حكومة عبد الاله بنكيران في مجال حقوق النساء، قالت :”أرجوكم كفوا عن طرح مثل هذه الأسئلة علينا، لأنها فعلا تثير غضبنا، أنا الآن أشعر بألم في القلب والحسرة عندما أحاول تذكر أو استرجاع ما فعلته هذه الحكومة، من أجلنا ولا أجد شيئا يذكر، لم يسبق لها أن منحتنا درهما واحدا أو حاولت الدفاع عن النساء العازبات وفهم أوضاعهن ومساعدتهن بالمصادقة على قوانين جديدة تضمن لهن حقوقهن..”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبد الله منذ 5 سنوات

لك جزيل الشكر إن تركت النساء في حالهن فهن لسن في حاجة لان تدافعي عنهن واعلمي ان المراة المغربية التي تريد الاستقرار توجد في منزل والدها حافظة لشرفها وبعد انتقالها لبيت زوجها تجد راحتها وسعادتها في اسعاد ابناءها وزوجها اما التي تتبع شهوتها وفجورها فنجدها تبكي على حالها بعد فواة الاوان واعلمي ان المراة التي تريد العيش بكرامة وشرف لايهمها ما تقولينه ولا حتى ما هو موجود في بمدونة الاسرة لان هدفها الوحيد هو تربية ابناءها تربية حسنة بعيدا عن امثالك وكما يقول المثل الشعبي لي دار راسو ف النخالة تينقبو الدجاج اوا سيري اتقاي الله واعطي المثل للي تيشوفوك "أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108) إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّىٰ أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110) إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (111) قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112) قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ (113) قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا ۖ لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (114) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِين #

البهجة منذ 5 سنوات

وسيري دافعي غير على راسك وانت مايقبلك حتى راجل وانت أصلا راجل كاتبغي تصدري مشاكلك المعقدة لعيالاتنا وكاتبيعيها للعلمانيين فأوروبا باش تغتني على ظهرنا

مراكش يا مراكش منذ 5 سنوات

بركا غير نتي اللي مميؤوس منك

الاستاذ السعودي منذ 5 سنوات

اسال من يشكر بنكيران على مساعدته الأرامل. يالله عليك عل عرفت أرملة و لمدة استفادت كما تقوله.

Khribgui منذ 5 سنوات

الدفاع على الزانيات لا يجوز أن تقوم به الحكومة. بل يجب أن تعاقب ناشري الفاحشة. الله يهديك يا هذ المراة.خرجتي على البنات.

ورزازي حسن منذ 5 سنوات

غرور زائد والحديث عن الاعتماد على النفس فيه نكران للاخر ليس كل من يشتري سويعات امام الشاشات وحجز سطور في صفحات الجرائد له ب الفضل وحده للدفاع عن الاخرين بغض النظر عن ظروفهم فوراء كل خير اسمه الكريم يرزق من يشاء بدو ن حساب فعوض نهي العباد عن الفحش واتكاب المعاصي نسكت عن هذا تحت مضلة الحقوق وبعدها ندافع عن ااغﻻطهم ونتائجها السلبية اﻻ يقولون الوقاية خير من العﻻج فحرب الفساد ﻻتاتي بنكران اﻻخر نهنا تكن صفته والتواضع نن صفة المؤمن

محمد منذ 5 سنوات

بقي لك أن تأسسي حزب وتدخلي باب المنافسة مع بنكيران لعلك تضمنين حقوق هذه الفئة التي تتكليمين عنها.

الإدريسي عبد الله منذ 5 سنوات

عائشة الشنا تقوم بعمل خيري جبار لكن دون مقارابات،المال الذي تجمعه وهو ليس بالهين،يجب أن يذهب بعضه لمحاربة الظاهرة ،أما الإنفاق بباب مفتوح على الغارب قد يزيد من الظاهرة التي تجد لها ممولا وسندا حاضرا

Hamid منذ 5 سنوات

وتّسيري تقاي الله هاذ الشي اللي بق ليك فحياتك

محسن منذ 5 سنوات

النساء العازبات التعريف بهن يبقى مبهمآ وتأويلاته هي بقياس كل حالة تبت عدم تلائمها مع القيم وألأخلاقيات ولو قامت أي حكومة بتنزيل قوانين لهاذه الفئة لفتحت بذالك على المجتمع الذي يئن تحت وطئة الفساد والزنى والتسيب باب الرسمية للفحش ومزيد من الزنى بما أنه سيُصبِح بيننا العازبة والمتزوجة والمرأة العازب أي مجتمع هاذا يراد تكوينه يا بشر ولم لا تتكلمين على حقوق النساء المتزوجات الائي هن في حدود سنة الله ورسوله ولا مرتب ولا مساعدة مادية لهن من الدولةallocation.والشكربعد الله للأستاذ بن كيران الذي إهتم بألأرامل

rachid منذ 5 سنوات

ماداتنتضرمن حكومة المخزن