شخص يهاجم مدرسة "بِمِعْول" ويحتجز أستاذتين داخل منزل وظيفي

30 أكتوبر 2016 - 22:59

هاجم شخص مدرسة عمومية بإقليم تزنيت، مخلفا حالة ذعر وخوف كبيرين في صفوف هيأة التدريس والإدارة.

المهاجم استعمل “معولا” حديديا اعتدى به على أساتذة مجموعة مدارس أحمد شوقي، بالجماعة القروية اداكاكمار باقليم تزنيت، بحيث عاشت مركزية المؤسسة لحظات من الخوف والهلع انتهت باعتقال الشخص من طرف رجال الدرك الملكي.

ووفق بيان للرأي العام، أصدرته جميعة آباء وأولياء تلاميذ المجموعة المدرسية، فإن الحادث يعود إلى يوم الأربعاء الماضي (26 اكتوبر)، حين قدم الشخص في حالة هستيرية، وبدأ في التلفظ بكلام ناب وخادش للحياء، وتوجه نحو الأقسام وبدأ في نشر الرعب في صفوف التلاميذ والأساتذة مهددا المدير بالتصفية.

ولم يستطع أحد الاقتراب منه، خاصة وأنه كان مسلحا بمعول حديدي، ليختم هجومه بكسر الزجاج الخلفي لسيارة أستاذ، واحتجاز أستاذتين داخل مسكنهما الوظيفي بالمؤسسة لأزيد من ساعتين.

وتدخلت دورية للدرك الملكي وقامت بإيقافه.

وحسب ذات البلاغ، الذي أصدرته الجمعية، فإن المعني بالأمر من ذوي السوابق العدلية، وسبق له وأن تهجم على المؤسسة غير أن تدخلات أسفرت عن تنازل المؤسسة عن الدعوى التي كانت تنوي رفعها ضده.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد رحال منذ 5 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل

مهتم رحال منذ 5 سنوات

هذا كل ما تستحقه المؤسسة التعليمية العمومية,لا حارس ولا منظف ولا بنية تحتية ولا وسائل تعليمية ولا حرمةللمدرسة العمومية...اهملت المدرسة العمومية وهمشت, وها نحن نرى التائج الماساوية لتعليمنا العمومي.المهم ان يتحمل كل واحد مسؤوليته تجاه هذا المرفق العمومي الهام قبل وقوع كوارث-لا قدر الله- وقبل فوات الاوان.