الملك يصل إلى دكار على رأس وفد هام..وخطاب المسيرة بعد قليل

06 نوفمبر 2016 - 19:56

حل، قبل قليل، الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي إسماعيل، بدكار، في زيارة رسمية لجمهورية السنغال.
ووجد الملك في استقباله لدى نزوله من الطائرة بمطار ليوبولد سيدار سنغور الدولي، الرئيس السنغالي ماكي سال.
إثر ذلك، تقدم للسلام على الملك الوزير الأول السنغالي محمد بون عبد الله ديون، ورئيس الجمعية الوطنية السنغالية مصطفى نياس، ورئيس المجلس الأعلى للجماعات المحلية  أوسمان تانور ديينغ، ورئيسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أميناتا تال، ووزير الدولة مدير ديوان الرئاسة، ووزير الشؤون الخارجية، ووزير الداخلية، وقائد أركان القوات المسلحة السنغالية، والجنرال القائد الأعلى للدرك، وقائد الأركان الخاص للرئيس، وحاكم منطقة دكار.
ثم توجه قائدا البلدين إلى المنصة الشرفية لتحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين.
ويضم الوفد الرسمي المرافق للملك، المستشارين فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي.
كما يضم الوفد وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة، إلى جانب عدد من سامي الشخصيات المدنية والعسكرية.
وبعد استراحة قصيرة في القاعة الشرفية لمطار ليوبولد سيدار سنغور، توجه الموكب الرسمي إلى مقر إقامة الملك.

هذا وينتظر أن يلقي الملك محمد السادس، بعد قليل، خطابا ملكيا، من داكار، بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء.

وهذه هي المرة الأولى، في تاريخ الملوك العلويين، التي يلقى فيها خطاب من خارج التراب الوطني.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

omar منذ 5 سنوات

أخنوش ديما حاضر، دار العرقلة لتشكيل الحكومة و علق للسينيغال