لطيفة رأفت توضح سبب غيابها عن حفل تكريم الصحافة الفنية

16 نوفمبر 2016 - 12:32

لم تتمكن الفنانة لطيفة رأفت، أول أمس الاثنين، من حضور حفل تكريم الصحافة الفنية، الذي أقيم بمسرح محمد الخامس في الرباط، على الرغم من محاولة منظمين التواصل معها، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب وجودها خارج أرض الوطن، هذا الأمر جعلها محط انتقاد من طرف بعض الصحافيين، الذين وصفوها بالمتكبرة.

لطيفة رأفت نشرت، مساء أمس الثلاثاء، عبر حسابها في “فايسبوك”، بيان توضيحي حول حقيقة رفضها حضور حفل الحافة، وكتبت: “نظرا إلى ما روجت له بعض المواقع الإلكترونية، وهي أن نساء ورجال الإعلام، والصحافة غاضبون من لطيفة رأفت، وتم الاتصال بي شخصيا لحضور حفل تكريم الإخوان الصحافيين، المنظم من قبل نادي الفنانين، هذا ليس بصحيح”.

وأضافت: “أولا لم يكن لي علم بهذه التظاهرة الجميلة، التي تكرم أقلامنا المرموقة حتى أني فوجئت، اليوم، خلال تصفحي بعض صفحات العالم الأزرق بتكريم صديقة إعلامية عزيزة، وبادرت إلى تهنأتها برسالة قصيرة، ثانيا قيل في المقال إن السيد عبد السلام الخلوفي، بصفته الكاتب العام لنادي الفنانين، حاول الاتصال بي عندما كنت خارج أرض الوطن إلا أن كل المحاولات كللت بالفشل، وهذا دليل على أنني لم أتلق أي دعوة من أي جهة مسؤولة عن الحفل، فقام بالاتصال بمدير أعمالي السيد مصطفى الركراكي”.

وأوضحت لطيفة رأفت ما دار بين مدير أعمالها والخلوفي وقالت: “الموضوع، الذي تكلم فيه الخلوفي مع مصطفى الركراكي لا علاقة له بحفل تكريم الإعلاميين، وإنما يخص حضوري في برنامج ( نغنيوها مغربية)، الذي يشرف على إعداده. وقال له سي الركراكي إنني على سفر، ولن أعود، قبل يوم الجمعة الماضي، وفعلا كان يوم رجوعي إلى المغرب نظرا إلى عدم التزامي بأي نشاط فن.

وأنا الآن من يعاتب المنظمين لعدم اتصالهم بي على الرغم من علمهم برجوعي إلى المغرب، والذي كان، يوم الجمعة بالليل، أظن أن كان لهم الوقت الكافي للاتصال بي شخصيا، يومي السبت والأحد، بالأخص انه السيد والفنان عبد العالي الغاوي مدير النادي والسيد عبد السلام الخلوفي على تواصل دائم بي شخصيا دون الرجوع إلى مدير أعمال، إلا في حالة وجودي خارج الوطن، لكن السيد عبدالسلام الخلوفي اكتفى بالقول (الله يجيبها على خير)، وعلى أن السيد الجرسيلي سيتصل به للتفاوض في المسائل المادية للقناة الثانية”.

وختمت: “وأنا أكرر على أنني موجودة وسباقة في حضور أي تكريم في كل مجال، فما بالكم مجال الصحافة والإعلام، الذي واكب مسيرتي الفنية منذ بداياتها.. ومرة أخرى أتحدى أي شخص يقول لي إنه دعاني شخصيا لحضور هذا الحفل الجميل، ولو كان لي علم بموعد تنظيمه لما ترددت على الحضور مع العلم أن إخواننا الصحافيين ليسوا بحاجة إلى حضور لطيفة رأفت إلى تكريم مسارهم المهني، فهم مكرمين من قبل كل القراء، الذين يحترمون أقلامهم الذهبية”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.