طائرة تابعة ل"لارام" كادت تتسبب في فاجعة بعد توقف محركها - صور

23 نوفمبر 2016 - 08:00

كادت تؤدي طائرة تابعة لشركة “الخطوط الجوية الملكية” (لارام)، إلى فاجعة، بعد توقف محركها الأيسر، بعد إقلاعها، من مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، مساء أول أمس الاثنين.

وحسب شهادة أحد الركاب، وهو صحفي بقناة العيون، فان ربان الطائرة، إضطر للهبوط إضطراريا، بالعودة إلى مطار محمد الخامس، بعد دقائق من الإقلاع، في اتجاه العيون، بعد توقف المحرك الأيسر للطائرة عن العمل.

الطائرة لآرام

وحسب شهادة الراكب نفسه، الذي كان صحبة زوجته وابنه، خلق الحادث حالة من الرعب والفزع في صفوف ركاب الطائرة، التي كانت ممتلئة عن كاملها، خاصة أمام منظر ترديد الركاب الشهادة، قبل سقوط كان وشيكا.

وعلم “اليوم24″، ان الطائرة فور هبوطها الإضطراري، حلقت القوات الأمنية والمسؤولين الإداريين في المطار في حالة استنفار بالمطار.

وطلب أمن المطار، من ركاب الطائرة، إخلائها بالكامل، فور توقف عجلاتها على ارضية المطار، ليلة الاثنين /الثلاثاء.

لآرام

وكانت 15 دقيقة التي حلقت فيها الطائرة، في أجواء الدار البيضاء، كافية لتدفع بعض الركاب، للاحتجاج، على إدارة الشركة، بسبب ما قالوا عنه “استهتارا” بأرواح المواطنين.

وتشير معطيات حصل عليها “اليوم24″، ان الطائرة، موضوع العطب، تحلق ذهابا وإيابا بين الدار البيضاء والعيون، على الأقل في اليوم، مرتين متتاليتين.

وفي سياق ذي صلة بالحادث، كتب راكب آخر على حسابه الفايسبوكي :”احمد الله الواحد الاحد على سلامتي بعدما نجونا من حادث خطير كانت ستسقط على اثره الطائرة التي كانت تقلنا من الدار البيضاء في اتجاه العيون بسبب سكوت المحرك الايسر واضطرت الطائرة للرجوع الى البيضاء و الهبوط اضطراريا بعدما فقد الطيار السيطرة على الطائرة ومنظر الركاب وهم يلقنون الشهادة لبعضهم البعض..”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

abdel منذ 5 سنوات

Hamdoulah mais il faut pas abusé la RAM est parmi les meuilleurs compagnie aérienne au monde au niveau des accidents hamdiulah

حميد حمادة منذ 5 سنوات

من هنا بوجدة اهنئ اخواننا المسافرين والطاقم على حد سواء ونقول لهم الحمد لله رب العالمين على سلامتهم ونشيد بربان الطائرة الذين ابانوا عن تجربتهم الرائعة في كثير من المناسبة الصعبة والتي تكللت بالنجاح وانقدوا عددا كبير من المسافرين من محنة كادت تتحول الى كوارث.

Hindossssss منذ 5 سنوات

Au lieu de remercier le Bon Dieu.et aussi ceux qui commandent l'avion à savoir le commandant de bord et son pilote, qui ont tout fait pour que tous les passagers sans exception soient sain et sauve.vous ricanez et grossissez l'affaire comme si c'etait un fait divers.c'est la volonté de Dieu.Hamdoullah ala loutf Allah.

housaine bouali منذ 5 سنوات

عوض أن يقول الإنسان حمدا لله وشكرا على جناته وان يشيد بالطيار الدى استطاع التحكم في الطائرة والرجوع بها إلى المدرج وخروج الجميع مسالما نجد من يقول أن الشركة لارام هي السبب أحمد الله واشكره على نجاتك واعتز بالطيارين المغاربة وافتخر بهم وقل الحمد لله

Fafa منذ 5 سنوات

Filicitation au pilotes ils méritent d être honoré

Abdelilah منذ 5 سنوات

طائرة تابعة ل”لارام” كادت تتسبب في فاجعة بعد توقف محركها – صور 2016-11-23 8:00 0 تعليق كادت تؤدي طائرة تابعة لشركة “الخطوط الجوية الملكية” (لارام)، إلى فاجعة، بعد توقف محركها الأيسر، بعد إقلاعها، من مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، مساء أول أمس الاثنين. PUBLICITÉ inRead invented by Teads وحسب شهادة أحد الركاب، وهو صحفي بقناة العيون، فان ربان الطائرة، إضطر للهبوط إضطراريا، بالعودة إلى مطار محمد الخامس، بعد دقائق من الإقلاع، في اتجاه العيون، بعد توقف المحرك الأيسر للطائرة عن العمل. الطائرة لآرام وحسب شهادة الراكب نفسه، الذي كان صحبة زوجته وابنه، خلق الحادث حالة من الرعب والفزع في صفوف ركاب الطائرة، التي كانت ممتلئة عن كاملها، خاصة أمام منظر ترديد الركاب الشهادة، قبل سقوط كان وشيكا. وعلم “اليوم24″، ان الطائرة فور هبوطها الإضطراري، حلقت القوات الأمنية والمسؤولين الإداريين في المطار في حالة استنفار بالمطار. وطلب أمن المطار، من ركاب الطائرة، إخلائها بالكامل، فور توقف عجلاتها على ارضية المطار، ليلة الاثنين /الثلاثاء. لآرام وكانت 15 دقيقة التي حلقت فيها الطائرة، في أجواء الدار البيضاء، كافية لتدفع بعض الركاب، للاحتجاج، على إدارة الشركة، بسبب ما قالوا عنه “استهتارا” بأرواح المواطنين. mais de quel irrespect parlent ces gens le commandant n' a fait que la procédure normale il est obligé de vidé l'avion du kerozen car l'avion est trop lourd pour l’atterrissage

متتبع.الناظور منذ 5 سنوات

يجب الإشادة بالربان وحمد الله سبحانه و تعالى على نياتهم.بدون الدخول في المتاهات الفارغة.بالنسبة لا تقل الطائرة من البيضاء للعيون مرتين اوثلاتة فدلك شيء عادي.جل الطائرات والشركات تستغل الخطوط والطائرات عوض ان تبقى أجنحة فوق الأرض.رايان إير وايبيريا...وعدد كبير من الشركات يفعلون دلك بدون مشاكل...من الناظور إلى برشلونة ومن برشلونة إلى يوفي بباريس او مطار اوربي...لا داعي للتضخيم

حسنين ومحمدين منذ 5 سنوات

شركة في طريق الاندثار إذا ما لم توضع لها آلة مراقبة خارجية. شركة طيران لا تأبه بتعليمات الوزارة الوصية وعلى رأسها عدو رئيس مدير عام بدون استراتيجية عمل.