محكمة إيطالية تبرىء مغربيا من تهم "التحريض على الإرهاب"

26 نوفمبر 2016 - 20:23

بعد أن أزيد من سنة من انطلاق محاكمته، برأت محكمة مدينة “بيزا” بإيطاليا شابا مغربيا من تهم تتعلق بالتحريض على الإرهاب ودعمه.

وبحسب حيثيات الحكم الذي أصدرته المحكمة، فإن الأبحاث والتحقيقات التي أجرتها فرق الاستخبارات والشرطة و التي قادت إلى اعتقال المغربي (ج.ح) أُجريت في فترة كان يسود فيها “توجس جماعي من الإرهاب”، أنتجته ظاهرة “الإرهاب الإسلامي” الذي اتسمت به السنة الفارطة.

وكانت الشرطة الإيطالية قد اعتقلت المهاجر المغربي (ج.ح) في شهر يوليوز من سنة 2015، وذلك بعد الاشتباه في دعمه لتنظيم “داعش” بعد اكتشاف مجموعة من التدوينات كتبها في الصفحات الإجتماعية، اعتبرت السلطات أنه يدعو من خلالها إلى “الجهاد”.

وبالنسبة للقضاة في محكمة الإستئناف بمدينة “بيزا”، فإن التحقيقات التي قادت إلى الاشتباه في علاقة الشاب المغربي بتنظيم “داعش”، بسبب تدوينات وفيديوهات نشرها في صفحته على موقع فيسبوك، وكذلك بسبب زيارته لتركيا، وإجراء محادثات هاتفية مع مواطن إنجليزي.

هذه التحريات جاءت على ضوء ارتفاع المخاوف من تعرض إيطاليا لضربات،بسبب تزايد التهديدات الإرهابية التي تستهدف البلد وكل القارة الأوربية والتي مصدرها “الإرهاب الاسلامي المتطرف”.

وقررت المحكمة تبرئة المهاجر المغربي بسبب غياب أدلة واضحة تدينه،ورحبت هيئة دفاع المغربي بالحكم،لكن بالمقابل سيطعن فيه المدعي العام بحسب وسائل إعلام محلية.

ويذكر أن الشاب المغربي (ج.ح) من مواليد مدينة سوق السبت، يبلغ من العمر 25 سنة ويعيش بإيطاليا مذ أن كان عمره 8 سنوات، عاطل عن العمل ويعيش رفقة والديْه بشقة بضواحي مدينة بيزا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.