حاخام يهودي يثير الجدل وسط جماهير الرجاء في "ديربي" اليوم

27 نوفمبر 2016 - 16:17

أثار وجود حاخام من اليهود المغاربة، وسط جماهير الرجاء، بمدينة أكادير، استغرب الكثير من جماهير الفريق الأخضر.

ودخل الحاخام اليهودي، في جو من التشجيع، رفقة الجماهير العاشقة للرجاء والتي كانت متجهة نحو ملعب أدرار بأكادير.

وعرف اللقاء الذي احتضنه، ملعب أدرار بأكادير وجود فصيل غرين بويز الرجاوي، في حين غاب فصيل الوينرز الودادي عن الديربي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Tahir Lahcen منذ 5 سنوات

وما الاستغراب في ذلك أليس بمغربي نحن لأ نفرق بيننا مسلمون يهود علمانيون كل واحد وشانه يجمعنا الوطن والله هو الواحد الدب يحاسب كل إنسان على فكره ليس الانسان نحن مغاربة لايهمنا الانتماء الفكري لكل فرد ما يهمنا هو احترامنا لبعضنا في ما هو مشترك بيننا اما ما هو ديني فا لله

taoufik منذ 5 سنوات

أحسنت ☘️

abouhossam منذ 5 سنوات

les juifs sont mieux que certaines ferres arabes

المدرسة الوطنية منذ 5 سنوات

إلى جميع المعلقين على هذا المقال الله يعطيكم الصحة. حنى ماعرفناش شحال من فقيه كان مع الجمهور وعلاش نعرفوا رآه كان حاخام

صحافي منذ 5 سنوات

خبر لا يصلح للنشر ، لانه ليس استثنائيا وليس فيه من شروط نشر الخبر ،فاليهود جزء من الذاكرة الوطنية وهم مغاربة فهل سنقول مثلا عندما يدخل ازولاي الى اجتماع بانه اثر انتباه الحاضرين ؟ هذه الانباء يتلقفها الجاهلون بسلبية مما يشجع التطرف والارهاب

أمير صقلية منذ 5 سنوات

أين الإثارة هنا، حاخام يهودي أو فقيه مسلم أو قس مسيحي ، انهم في آخر المطاف بشر، المرجو الارتقاء بمستوى القيم إلى الأعلى ، ليس من الضروري حشو الدين في كل مجالات الحياة. بالأمس قتل مغربي في الدار البيضاء مشغليه، و كان لابد من التركيز على ديانة الضحيتين ، واليوم مغربي آخر يشجع فريقه و كان لابد من التركيز أيضا على هويته الدينية ، أو ليس يكفي انهم جميعا مغاربة؟ الدين مسألة شخصية و ليس لأحد الحق في أن يذكرني بهوية أي كان . المرجو التركيز أكثر على القيم و المبادئ الأساسية في التعامل مع القضايا المشتركة ، و لندعو كل ما من شأنه ان يدخلنا في صراعات عقدية نحن في غنى عنها. فعندما طحن محسن فكري لم يذكر أحدا أن مسلما مغربي قتل بائع السمك في الحسيمة. لست ضد أي دين ، أنا مع تعايش الديانات السماوية كلها ، فالصراعات و الأزمات في كل الدنيا قامت على أسس طائفية و عقدية. و الخاسر الأكبر هو الإنسان الحيوان.

Almoulahid منذ 5 سنوات

Il est marocain comme nous,alors c'est pas la peine de montioner de sa religion.

زائر منذ 5 سنوات

لا أدري ما معنى " يثير الجدل " . هذا مغربي كغيره من المغاربة يفرح كما يفرحون

ادريسي منذ 5 سنوات

علاش هو ماشي بنادم على عنوان المقال شحال عنصري...!