نهاية آخر الرومانسيين

29 نوفمبر 2016 - 22:00

من كان يظن أن الرفيق فيديل كاسترو سيموت على فراشه عن عمر يناهز التسعين عاما، وهو الذي كان موضوعا، منذ نصف قرن، على لائحة CIA ضمن الشخصيات المطلوب اغتيالها اليوم قبل الغد؟ من كان يعتقد أن النظام الشيوعي في دولة صغيرة مثل كوبا سيصمد طوال هذا الزمن أمام ضربات الأخ الأكبر، أمريكا، وأن الذي نصب الصواريخ النووية السوفياتية في خليج الخنازير موجهة رؤوسها إلى البيت الأبيض، سيطول به المقام في السلطة كل هذه السنوات، وسيصمد إلى أن يأتي باراك أوباما فيرفع الحظر عن هافانا، ويزور آخر دولة شيوعية في العالم، موزعا الابتسامات والوعود والآمال في طَي صفحة الماضي؟
يحكي شيخ الصحافيين الفرنسيين، جون دانيال، أنه تقدم للعب دور الوساطة بين فيديل كاسترو والرئيس الأمريكي، جون كندي، الذي حاول اغتيال زعيم الثورة الكوبية أكثر من مرة، فبدأ رحلته من واشنطن، ثم نزل إلى كوبا، وفيما هو يتحدث مع فيديل كاسترو في مكتبه، فجأة دخل مساعده الأقرب، وأخبره بأن كيندي قتل برصاص أمريكي… انتهى الكلام وانتهت الوساطة، وانتقل الرئيس والصحافي إلى موضوع آخر.. هذا هو كاسترو.. مزيج من الفكر والثقافة والشعبوية والحظ والخطابة والسحر. رجل ينحدر من وسط بورجوازي صار أيقونة الدفاع عن الفقراء والمهمشين في العالم، كان حلمه، منذ وصل إلى الحكم سنة 1959، أن يصير لينين أمريكا اللاتينية، يجمع بين الفكر الثوري والسلطة من أجل إحلال جنة البروليتاريا فوق أرض مليئة بالمصالح والأنانيات وحب التملك والسعي إلى المال.. المال الذي قال عنه الإنجيل إنه أساس كل شر، وجاءت الرأسمالية وقلبت الآية وقالت: «نقص المال أساس كل شر».
ملأ كاسترو، على مدى 57 عاما من حكمه، البلاد بالخطب والوعود التي لم يتحقق منها سوى شيئين؛ السيجار الكوبي الرفيع، وقد أصبح عليه توقيع الزعيم، والطب، حيث نجح النظام الشيوعي في جعل البلاد مصحة كبيرة لطب متقدم ورخيص، ولولا الحظر الذي فرضته أمريكا على كوبا لانتقل جل فقراء أمريكا للتطبيب في ضيافة الزعيم الشيوعي، الذي فشل في كل شيء سوى في الطب وتصدير السيجار.
كان رأسمال كاسترو الوحيد معاداة أمريكا والتشنيع على الإمبريالية، حيث جعل من السياسة الخارجية محور الحكم، فالزعيم أكبر من أن ينشغل ببناء الطرق والمواصلات، وتوفير مناصب الشغل، وبناء المساكن، وتطوير الصناعات، وزيادة دخل المواطن… فيديل وتشي غيفارا كانا مولعين بتصدير الثورة إلى العالم، ومحاربة الدول الرأسمالية، ودفعها إلى دخول المتحف، باعتبارها من بقايا العصور الماضية. كل هذه الرومانسيات واليوتوبيات تآكلت مع الزمن، وغرقت مع آلاف الشبان الذين ماتوا وهم يهمون بعبور الأطلسي إلى أمريكا عدوة الشعوب. صدق البرادعي عندما قال: «عجبا لشعوب العالم الثالث، كلها تسب أمريكا، وكلها تحلم بالهجرة إليها.. إنها مفارقة تحتاج إلى تأمل». لم يشغل كاسترو نفسه بالديمقراطية ولا بالتعددية ولا بالحرية. كان يخطب ويخطب حتى يتعب منه الناس، فيقصدون بيوتهم للنوم استعدادا لخطاب جديد، ومن يعترض، يحرم من سماع خطاب الزعيم الموالي، فيرسل إلى السجن أو الإعدام، فلا مكان في كوبا لأعداء الثورة، و«الثورة هي أنا»، على وزن شعار «الدولة هي أنا»، الذي كان لويس الرابع عشر يردده…
قبل أن يموت الزعيم بسنوات، كان يشعر بالأسى وهو يشاهد إعلانات بلاده السياحية في المحطة الأمريكية CNN .. البلاد التي كانت تحلم بتصدير الثورة أصبحت تستورد السياح من فلوريدا وشيكاغو ونيويورك، وتوفر لهم الاستقبال الحسن على شواطئها الجميلة والعذراء. هذا كل ما تستطيعه هافانا في عصر صار بلا رومانسيات ولا شعارات ولا أحلام، ولا كاتب موهوب مثل غارسيا مركيز، يجلس إلى جانب الرفيق، يساعده على التخلص من الملل الناتج عن إدمان السلطة لما يفوق نصف قرن.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Kamal منذ 5 سنوات

مستوى جد محترم في التعليم و الصحة في بلد صغير المساحة و محاصر وضعيف الموارد

hammoun منذ 5 سنوات

يستحق كاسترو مقالا افضل من هدا ا سي توفيق

محلل سياسي منذ 5 سنوات

ماذا عن التعليم حيث الأمية منعدمة في كوبا، قارن هذا البلد الصغير المحاصر مع المغرب و الدول العربية الأخرى حيث الفقر و الإستبداد وانهيار في الطب و التعليم، ماذا عن المغرب الذي يحتل مراب جد متأخرة عن كوبا في مؤشرات التنمية البشرية او السعودية حيث البترول و25 في الماءة نسية الفق أما الأمية و الديكتاتورية فلا مجال لمقارنة حكم مدني عصري مع أخر من القرون الوسطى في الخليج، قليلا من النزاهة الفكرية رجاءا

العمري منذ 5 سنوات

نجح كاسترو في صنع نهضة رياضية متقدمة، واحتل بلده مراتب متقدمة في الألعاب الولمبية خصوصا بفضل الملاكمة وألعاب القوى، كما جعل من بلده رائدا في الشطرنج العالمي بفضل دعم السوفييت، لكن لا يكفي الدعم بدون مواهب وبرامج عمل فعالة. وأظن أن كاسترو نجح في أمور أخرى غفل عنها المقال فلا يمكن لأحد أن يظل في السلطة بفضل السيغار والطب الرخيص